الرئيسية / الأخبار / اطلاق موقع إلكتروني للتعارف والزواج

اطلاق موقع إلكتروني للتعارف والزواج

أطلقت السلطات الإيرانية موقعا إلكترونيا للتعارف والزواج، إثر ارتفاع نسبة الطلاق بين الشباب.
وتزيد نسبة الطلاق، خاصة في العاصمة طهران، بشكل يقلق المسؤولين، إذ تبلغ النسبة 22 في المئة. وأغلب الحالات لشباب تحت سن الثلاثين، وهي الفئة العمرية الغالبة في إيران.
وكان نائب وزير الشباب والرياضة الإيراني، محمود غولرازي، قد أعلن عن الخطة مطلع هذا العام، وقال إنه يأمل في أن يساعد الموقع الجديد على إتمام “مئة ألف زيجة لحل أزمة الزواج بين الشباب”.
صفحات شخصية مجهولة
وتدير الموقع الجديد منظمة التنمية الإسلامية، وهي مؤسسة خاضعة لإشراف المرشد الأعلى للثورة الإيرانية، وتروج لأسلوب الحياة الإسلامي.
والموقع تابع لبوابة أسلوب الحياة الإسلامي، ويديره حوالي مئة شخص. ورغم أن الموقع ما زال مقتصرا على طهران، فإن ثمة خططا للتوسع في المدن الإيرانية الأخرى.
ويطلب من المشاركين في الموقع إدخال البيانات الأساسية، مثل الطول، والوزن، ومهنة الوالدين، والحالة الاجتماعية. ولا تظهر أي أسئلة عن الهوايات، أو أنواع الموسيقى والأفلام المفضلة.
وعلى عكس مواقع التعارف المعتادة، لا يمكن للمستخدمين رؤية الصفحات الشخصية أو صور الشركاء المحتملين، إذ تعتبر السلطات الدينية أن هذا أمر غير أخلاقي.
ويمكن لمديري الموقع رؤية معلومات المشتركين، والبدء في توفيق من يرون أنهم مناسبون لبعضهم البعض.
وأثار الموقع اهتمام الكثيرين، بغض النظر عن نجاحه في توفيق الأزواج. وتقول كافيه، وهي شابة تسكن في طهران: إنه “من الصعب التعرف على الناس في طهران، وهذا (الموقع) خيار جيد لمن ينحدرون من أسر تقليدية”.
لكن آخرين لا يرحبون بالفكرة، إذ يقول على، وهو من طهران أيضا، إنه لن يشارك “لأنه لا يمكن أن يوفق مديرو الموقع بين المشتركين، ولا أثق في اتخاذهم القرار المناسب. هناك مواقع أخرى توفق المشتركين حسب اهتماماتهم، لكن هذا الموقع متروك بالكامل لحكم مديريه”.

45

زواج لثلاثين دقيقة
وهناك حوالي 300 موقع فعال للتعارف بالطريقة الغربية في إيران، ويسعى الموقع الجديد، بحسب غولرازي، إلى جذب المستخدمين بعيدا عن تلك المواقع.
ويقول غولرازي إن المواقع بها محتوى “غير قانوني وغير أخلاقي”. وتخشى السلطات أن تشجع هذه المواقع على الجنس قبل الزواج بدعوى الزواج المؤقت، أو ما يعرف باسم “الصيغة”.
ويمكن لزواج الصيغة أن يمتد ما بين ثلاثين دقيقة، وحتى 99 يوما. ولا يحتاج إلى أوراق رسمية، ولكن يكفي فيه مباركة أحد رجال الدين للعقد.
إشراف ديني
وجرت من قبل محاولات لتنظيم مواقع التعارف غير القانونية، لكنها باءت بالفشل. وانتهت بإغلاق عدد منها. لكن هناك مواقع أخرى يديرها رجال السلطة الدينية، وبموافقة الحكومة.
والهدف الأساسي من هذه المواقع هو التشجيع على الزواج، وتوفير بيئة مناسبة للشباب الإيرانيين الذين ينحدرون من بيئات محافظة.
أحد أمثلة هذه المواقع هو مركز عائلة أمين، حيث يضع المشترك الشروط التي يريدها في شريك/شريكة حياته، وبمجرد العثور على من تتطابق صفاته، أو صفاتها، مع هذه الشروط يرتب المركز موعدا للتعارف وجها لوجه تحت إشراف أحد الشيوخ.
وللتأكد من توافق الطرفين، يحضر مستشار اجتماعي لتقييم المقابلة. وعند التأكد من استعداد الطرفين للارتباط، يتدخل الأهل.
ويظل عدد من الشباب الإيرانيين يسعى إلى التعرف على شريكه بنفسه، فيقول محمد: “أريد أن ألتقي بشريكة حياتي بنفسي، وليس عن طريق الإنترنت”.

BBC

شاهد أيضاً

تعرض الداعية ولد الحسن لوعكة صحية مفاجئة

ذكرت مصادر إعلامية متطابقة تعرض  العالم والداعية الجليل الشيخ/ محمد الامين ولد الحسن  لوعكة صحية مفاجئة …