فيسبوكيون مغاربة : الدولة المغربية تطعن مرة أخرى القضية الفلسطينية، وتعاكس توجهات الشعب Reviewed by Momizat on . هاجم العديد من رواد شبكات التواصل الاجتماعي مستشار العاهل المغربي، أندري أزولاي، لحضوره مراسم جنازة رئيس الاحتلال الإسرائيلي السابق، شمعون بيريز، معتبرين تمثيلي هاجم العديد من رواد شبكات التواصل الاجتماعي مستشار العاهل المغربي، أندري أزولاي، لحضوره مراسم جنازة رئيس الاحتلال الإسرائيلي السابق، شمعون بيريز، معتبرين تمثيلي Rating: 0
انت هنا : الرئيسية » الأخبار » فيسبوكيون مغاربة : الدولة المغربية تطعن مرة أخرى القضية الفلسطينية، وتعاكس توجهات الشعب

فيسبوكيون مغاربة : الدولة المغربية تطعن مرة أخرى القضية الفلسطينية، وتعاكس توجهات الشعب

575 زيارة

Image processed by CodeCarvings Piczard ### FREE Community Edition ### on 2016-09-30 15:47:20Z | | ÿØîùÿÎë÷ÿÀÚêÿ.ZPx¼

هاجم العديد من رواد شبكات التواصل الاجتماعي مستشار العاهل المغربي، أندري أزولاي، لحضوره مراسم جنازة رئيس الاحتلال الإسرائيلي السابق، شمعون بيريز، معتبرين تمثيليته خيانة للقضية الفلسطينية و”إهانة لكل المغاربة”.

وانتشر هاشتاغا “#أزولاي_لا_يمثلنا” و”#مغاربة_ضد_التطبيع” بشكل واسع في حسابات النشطاء المغاربة على موقع التواصل الاجتماعي “فسيبوك”، انتقدوا من خلالهما حضور أزولاي لجنازة من وصفوه بـ”السفاح”، وقالوا إنه “لا يمثل إلا نفسه”.

في هذا السياق، قالت إحدى الناشطات على الفضاء الأزرق: “الدولة المغربية تطعن مرة أخرى بالقضية الفلسطينية، وتعاكس توجهات الشعب المغربي، وتبعث بممثل لها لا يمثل إلا نفسه ومن بعثه ليحضر جنازة قاتل الأطفال ومهندس المجازر في كل من لبنان وفلسطين”.

فيما قال حساب محمد بوزمور: “كنت ولازلت أؤمن أن خيار تجريم التطبيع خيار أصيل لا نكوص ولا رجوع عنه. ماذا يعني أن يمثل مستشار الملك أندري أزولاي في جنازة السفّاح شمعون بريز”.

وخاطبت ناشطة مغربية أخرى مستشار الملك بالقول: “أنَّا لك حق النيابة عن الشعب المغربي يا ذاك؟!”، وتابعت: “تعزية ذاك السفاح باسم المغاربة تطبيع وإهانة”، واستدركت: “أزولاي لا يمثل المغاربة بل يمثل نفسه..”.

فيما كتب الناشط بلال كركيش: “إلى متى هذا الإصرار على التطبيع مع الاحتلال رغم رفض الشعب لذلك؟ أندري أزولاي هو حر إذا مثل نفسه، أما إذا مثل المغرب فهو لا يمثلني”.

واعتبر الناشط حسن الصغير، أن الدولة المغربية تطعن مرة أخرى في القضية الفلسطينية وتعاكس توجهات الشعب المغربي، وتبعث بممثل لها لا يمثل إلا نفسه ليحضر جنازة قاتل الأطفال ومهندس المجازر في كل من لبنان وفلسطين، حسب تعبيره.

بدوره كتب الناشط محمد الميموني على حسابه بـ”فسيبوك”: “لكل مغربي غيور على المقدسات، على دماء الأبرياء، على الأقصى المستباح كل يوم.. لكل شاهد على جرائم الكيان الصهيوني الغاشم، وعلى الصور الشنيعة لدعم الحكام له، رغم رفض الشعوب للتطبيع! أعلن رفضك لتمثيل أزولاي لك في جنازة الذباح شمعون بيريز، وساهم بالهاشتاغ #مغاربة_ضد_التطبيع“.

فيما تأسف ناشط “فيسبوكي” آخر بالقول: “يا للعار، المغرب أصبح ضمن القائمة السوداء للمعزين للسفاح الصهيوني، تعزية ذاك السفاح باسم المغاربة تطبيع وإهانة، أزولاي لا يمثل المغاربة بل يمثل نفسه”.

وكتبت مدونة أخرى منشورا جاء فيه: “على أي أساس يمثل الملك في جنازة المجرم والسفاح بيريز، ما الداعي لهذا التمثيل، ما هي الروابط التي تجمعنا بهذا المجرم رئيس كيان مغتصب ومهندس المجازر وصاحب نوبل لسفك دماء الأطفال والأبرياء، إذا صح هذا التمثيل وهذه المشاركة في جنازة القاتل فإن شرفاء هذا الوطن الغالي لا تمثلهم ولا تمثل المغرب الذي رفض قبل سنتين زيارته لأرض المجاهدين والمصلحين والأطهار، فكيف نرضى اليوم حضور جنازة مجرم حرب؟”.

وشاركت دول عربية في جنازة بيريز التي جرت، الجمعة، في القدس المحتلة. حيث بعث العاهل الأردني الملك عبد الله الثاني برقية تعزية إلى الحكومة الإسرائيلية عبر فيها عن “تعازيه للشعب الإسرائيلي بوفاة بيريز”.

وأوفدت الحكومة الأردنية نائب رئيس الوزراء للشؤون الاقتصادية جواد العناني للمشاركة رسميا في جنازة بيريز بعد حديث عدد من المواقع الإخبارية عن احتمالية مشاركة العاهل الأردني نفسه في الجنازة التي حضرها العديد من زعماء العالم.

كما شاركت مصر رسميا في الجنازة عبر وزير خارجيتها سامح شكري وبررت صحف مصرية المشاركة بأنها بروتوكولية وتعود لوجود اتفاقية سلام بين مصر وإسرائيل.

وأوفد المغرب مستشار الملك محمد السادس “آندري أزولاي” وهو من أتباع الديانة اليهودية لتقديم العزاء بوفاة بيريز.

وحضر الجنازة العديد من زعماء العالم في مقدمتهم الرئيس الأمريكي باراك أوباما، والرئيس الفرنسي فرانسوا هولاند، والمستشارة الألمانية أنجيلا ميركل، ومسؤولون كبار ممثلين للعديد من دول العالم.

وأعلن فجر الأربعاء عن وفاة رئيس الاحتلال الإسرائيلي السابق شمعون بيريز (93عاما)، الذي كان مهندس الترسانة النووية الإسرائيلية، وذلك بعد أسبوعين من إصابته بجلطة دماغية.

اكتب تعليق

elghavila.info ©2014 , Designed by BMadmin

الصعود لأعلى