رسميا.. المجموعة الاقتصادية لدول غرب إفريقيا” تعطي قواتها “الضوء الأخضر” للتدخل في غامبيا Reviewed by Momizat on . أعطى قادة “المجموعة الاقتصادية لدول غرب إفريقيا” (ECOWAS / CEDEAO) الضوء الأخضر رسميا للقوات المعدة التابغة للمجموعة للتدخل عسكريا في غامبيا وفرض تطبيق نتائج ال أعطى قادة “المجموعة الاقتصادية لدول غرب إفريقيا” (ECOWAS / CEDEAO) الضوء الأخضر رسميا للقوات المعدة التابغة للمجموعة للتدخل عسكريا في غامبيا وفرض تطبيق نتائج ال Rating: 0
انت هنا : الرئيسية » الأخبار » رسميا.. المجموعة الاقتصادية لدول غرب إفريقيا” تعطي قواتها “الضوء الأخضر” للتدخل في غامبيا

رسميا.. المجموعة الاقتصادية لدول غرب إفريقيا” تعطي قواتها “الضوء الأخضر” للتدخل في غامبيا

618 زيارة

ecowas-leaders-meetings

أعطى قادة “المجموعة الاقتصادية لدول غرب إفريقيا” (ECOWAS / CEDEAO) الضوء الأخضر رسميا للقوات المعدة التابغة للمجموعة للتدخل عسكريا في غامبيا وفرض تطبيق نتائج الانتخابات الرئاسية بداية ديسمبر، التي منحت الفوز لـ”آداما بارو“.

ووفقا لوكالة آبا، فإن القرار يعطي تفويضا لقوات التدخل السريع (ESF), الأربعاء, بنشر قوات بقيادة السنغال للضغط على يحيى جامع، الرافض لنتائج الانتخابات بعد أن اعترف بالهزيمة أمام “بارو” وتعهد بانتقال سلمي للسلطة من دون صدامات.

وأقرّ القرار الذي اتخذ بعد القمة 50 غير العادية لرؤساء دول و حكومات المجموعة الاقتصادية لدول غرب إفريقيا، التي انعقدت في 17 ديسمبر في آبوجا بنيجيريا، أن تفويض قوات التدخل السريع يصبح ساري المفعول اعتبارا من تاريخ تنصيب الرئيس الجديد “بارو” إلى تحقيق الظروف المناسبة للممارسة الفعلية لصلاحياته التنفيذية.

وحسب الاتفاق الموقع من طرف الرئيسة الليبيرية إيلين جونسون سيليف، بصفتها رئيسة المجموعة الاقتصادية لدول غرب إفريقيا، تلقت القوة الموافقة على ضمان أمن الرئيس المنتخب “آداما بارو” وتنصيبه طبقا لدستور البلاد وضمان أمن بقية الزعماء السياسيين و الشعب الغامبي.

ويدخل تفويض قوات التدخل السريع التي لم يكشف بعد عن تركيبتها، حيز التنفيذ بعد توقيع الرئيسة جونسون سيليف, لكنه سيكون موضوع مراجعة حسب الأحداث السياسية في غامبيا خلال الأسابيع القادمة.

وسيتم تمويل عمليات قوات التدخل السريع من قبل المجموعة الاقتصادية لدول غرب إفريقيا ومساعدة مالية من الأمم المتحدة و الاتحاد الأوروبي ومانحين شركاء آخرين.

جاء القرار بعد محاولة لم توفق من رؤساء نيجيريا وليبيريا وغانا وسيراليون لإقناع يحيى جامع، الرافض لتسليم السلطة بطريقة سلمية للرئيس المنتخب “بارو” الذي فاز في الانتخابات بنسبة 43% من الأصوات مقابل 39% للرئيس منتهي الولاية، حسب النتائج المنقحة من قبل اللجنة المستقلة للانتخابات التي صححت خطأ لم يؤثر في الترتيب النهائي للمترشحين.

وحصلت المترشحة الثالثة ماما كانديه على 17% من الأصوات وهنأت “بارو” على نجاحه ودعت “جامع” إلى قبول حكم صناديق الاقتراع.

ووعد الرئيس منتهي الولاية يحيى جامع الذي ستخصص جلسة أمام المحكمة العليا لطعونه في 10 يناير، بمنع تنصيب “بارو” في 19 يناير، أي بعد يوم من نهاية مأموريته كرئيس منتخب لغامبيا.

ووصف رئيس اللجنة المستقلة للانتخابات “عليّ مومار انجاي”, ذرائع يحي جامع بخصوص “غش التصويت والمخالفات المعممة” بالخالية من المنطق.

وحذّر الرئيس جامع الذي وصل الحكم في 1994 من خلال انقلاب عسكري بدون إراقة دماء وفاز في أربع انتخابات قبل خسارة انتخابات بداية ديسمبر، من أن أي محاولة تهدف لطرده من الحكم بالقوة، ستعتبرها حكومته عدوانا خارجيا صري

اكتب تعليق

elghavila.info ©2014 , Designed by BMadmin

الصعود لأعلى