من هو رئيس موريتانيا القادم 2019 ؟ Reviewed by Momizat on . القافلة  في النصف الأول من سنة 2019 ستنتهي المأمورية الثانية  لرئيس الجمهورية محمد ولد عبد العزيز  تاركا منصبه كرئيس للجمهورية لغيره في إدارة شؤون البلاد تماشيا القافلة  في النصف الأول من سنة 2019 ستنتهي المأمورية الثانية  لرئيس الجمهورية محمد ولد عبد العزيز  تاركا منصبه كرئيس للجمهورية لغيره في إدارة شؤون البلاد تماشيا Rating: 0
انت هنا : الرئيسية » الأخبار » من هو رئيس موريتانيا القادم 2019 ؟

من هو رئيس موريتانيا القادم 2019 ؟

1٬175 زيارة

788-1

القافلة  في النصف الأول من سنة 2019 ستنتهي المأمورية الثانية  لرئيس الجمهورية محمد ولد عبد العزيز  تاركا منصبه كرئيس للجمهورية لغيره في إدارة شؤون البلاد تماشيا مع دستور البلاد

الذي يحدد مدة ولاية رئيس الجمهورية بخمس سنوات قابلة للتجديد مرة واحدة فقط

ورغم ما أثارته تصريحات بعض وزراء  حكومة ولد عبد العزيز في وقت سابق  من جدل،  حول إمكانية تعديل الدستور إلا  أن الرئيس أكد عدم نيته الترشح قاطعا الشك باليقين في أخر خطاب له بعد اشرافه علي اختتام الحوار الوطني

ويرى مراقبون أن فرضية المأمورية الثالثة أصبحت من الماضي بناء على عدم تعديل مواد الدستور المحصنة

ورغم اختلاف المعارضة حول جدوائية الحوار ومخرجاته وهو ما يستبعد فرضية مرشحها الموحد بدأت الأغلبة تعمل على   رسم ملامح الرئيس المقبل للبلاد  حيث ظهرت بقوة عدة أسماء سيتم دعمها من طرف الرئيس وأغلبيته لخلافته في الحكم من بينها

1 ملاي ولد محمد لقظف  

IMG_201608218_063310

وهو  أحد مواليد النعمة  1957م وأحد أبرز أطر الشرق الموريتاني 

.يعتبر شخصية وطنية بارزة في مجال العلاقات الدولية بين موريتانيا والدول الأوروبية والأفريقية، له تجربة مهنية حافلة، حيث عمل ابتداء من سنة1991 خبيرا بمركز التنمية الصناعية لدول إفريقيا والكاريبي والمحيط الهادئ والاتحاد الأوربي، مكلف بتثمين الموارد المعدنية لدول إفريقيا والكاريبي والمحيط الهادئ سنة 1997كاستشاري، ليعمل من سنة2000 م إلى غاية عام2006م منسق لمشروع التنمية المندمجة للحوض الشرقي الممول من طرف التعاون البلجيكي.

في عام 2006 عمل سفيرا فوق العادة وكامل السلطات للجمهورية الإسلامية الموريتانية فيبروكسيل والاتحاد الأوربي، ليعين في 14أغشت2008  وزيرا أول بتكليف من المجلس الأعلى للدولة الذي حكم البلاد على أثر انقلاب عسكري قاده الجنرال محمد ولد عبد العزيز
وظل يشغل المنصب إلى غاية 20 أعسطس 2014
عرف الرجل بأسلوبه الدبلوماسي وابتسامته المعهودة يعتبر لدى المعارضة من أحسن رجال النظام 

45

2الفريق محمد ولد الشيخ محمد أحمد  ولد الغزواني

ولد في مدينة بومديد في وسط موريتانيا وفي وسط اجتماعي متدين (صوفي)، وتعد اسرته من اعيان المنطقة  و إحدى الزعامات التقليدية في بومديد ولعصابة بشكل عام .  

التحق بالجيش ومنذ أن أصبح ضابطا تقلد مناصب عدة من أبرزها قيادة كتبية المدرعات وكان عضوا في المجلس العسكري للعدالة والديموقراطية الذي أطاح بنظام الرئيس السابق معاوية ولد سيدي أحمد الطايع في 3 أغسطس 2005 وقد عين حينها مديرا للأمن الوطني خلفا لإعلي ولد محمد فال الذي أصبح رئيسا لمجلس الدولة. أهم الوظائف التي شغل: ـ مرافق رئيس الجمهورية ـ قائد كتيبة الدروع ـ قائد المكتب الثاني ـ المدير العام للأمن الوطني ـ عضو المجلس العسكري للعدالة والديمقراطية – قائد الأركان الوطنية من: 13ـ 05ـ 2008 وشارك أيضا في الانقلاب الأخير الذي أطاح بالرئيس المنتخب سيدي محمد ولد الشيخ عبد الله في 6 أغسطس 2008, ويشغل اليوم منصب قائد أركان الجيش الموريتاني، له سمعة طيبة فهو معروف بالحكمة والتروي، ولذا لم تشمله لائحة المعاقبين (من قبل أمريكا) أو الممنوعين من السفر، وهو المفاوض الأول باسم المجلس الحاكم في موريتانيا, وقد تولى رئاسة المجلس العسكري الحاكم بعد استقالة الفريق محمد ولد عبد العزيز في 18 أبريل 2009. ويعد ولد الغزواني  – كما يعرف في بومديد – أحد الرجال الاقوى والاكثر محافظة على السلم والامن في موريتانيا حيث تشير اغلب التقارير الى انه يعد المرجعية الأولى في موريتانيا وتشيد الفعال والمعتدل في مختلف الازمات التي عرفتها موريتانيا

 

IMG_201608218_065131

3 سيد محمد ولد محم

محامي وسياسي مخضرم أحد مواليد 1965 في أبي بو تلميت

انخرط في بداية مشواره السياسي مع  الإسلاميين  فى البلاد  حيث أخذ عنهم  الخطابة والمحاججة وفن البوح العام من على المنابر وفى قاعات المحاضرات ،

حاصل على شهادة المتريز في الشريعة الإسلامية من  المعهد العالي للدراسات والبحوث الإسلامية ” ISERI ”  ودرس بالمغرب  المحاماة  ليُعتمد محاميا لدى المحاكم الموريتانية،

انتدب نفسه للدفاع فى ملف انقلاب 8 يونيو 2003  عن  فرسان التغيير وكان ذالك أول ظهور له 

كما رافع عن الإسلاميين وفى 21 فبراير 2005 تقدم بإسمه محاميا عن الشيخ محمد الحسن ولد ددو إبان محاكمته

بعد انقلاب 2005 وانتهاء الفترة الإنتقالية دخل ولد محم البرلمان نائبا عن مقاطعة أطار بعد ما ترشح نائبا مستقلا

ثم نشط فيما بعد بما بات يعرف بالكتيبة البرلمانية التي كانت المحرك الأساسي  للأزمة التي قادت إلى انقلاب 2008 على ولد الشيخ عبد الله  عرف بدفاعه عن الإنقلاب عليه  وقربه من العسكريين

تقلد فيما بعد عدة مناصب من بينها رئيس  محكمة العدل السامية في البلاد ثم وزير الإعلام في حكومة ولد حدمين قبل أن يتم اختياره لرئاسة الحزب الحاكم

ذكر اسم ولد محم من بين الشخصيات المهيأة لخلافة ولد عبد العزيز 

كما أن هناك عدة شخصيات أخرى يرى البعض أن دعمها من طرف ولد عبد العزيز للفوز بمنصب الرئيس أمر مطروح من بينها عمدة ازويرات  العقيد المتقاعدالشيخ ولد بايه 

و المكلف بمهمة في رئاسة الجمهورية الأكادمي   محمد سالم ولد مرزوق  

وهناك اجماع شبه عام لدى الشارع الوطني أن الظروف المحلية والدولية الراهنة تستوجب  أن يكون الرئيس القادم  للبلاد يتمتع بخبرة طويلة في التسيير والإدارة، ويتحدث أكثر من لغة ولديه علاقات قوية مع عدد من شركاء موريتانيا الاقليميين والدوليين

IMG_201608218_061818

تعليقات (3)

اكتب تعليق

elghavila.info ©2014 , Designed by BMadmin

الصعود لأعلى