الإعلامي الرياضي حمود معلقا على خروج المرابطون من الشان Reviewed by Momizat on . نعم #سأصمت ماذا فادني الكلام 😷😷😷 الم اقل قبل بداية تصفيات الشان إن منتخبنا يحتاج لتخلص من جلده القديم يحتاج لارتداء حلة على مقاسه تليق ب نعم #سأصمت ماذا فادني الكلام 😷😷😷 الم اقل قبل بداية تصفيات الشان إن منتخبنا يحتاج لتخلص من جلده القديم يحتاج لارتداء حلة على مقاسه تليق ب Rating: 0
انت هنا : الرئيسية » الأخبار » الإعلامي الرياضي حمود معلقا على خروج المرابطون من الشان

الإعلامي الرياضي حمود معلقا على خروج المرابطون من الشان

406 زيارة

نعم #سأصمت ماذا فادني الكلام 😷😷😷
الم اقل قبل بداية تصفيات الشان إن منتخبنا يحتاج لتخلص من جلده القديم يحتاج لارتداء حلة على مقاسه تليق به وبمناصريه وبحجم تطلعاته الم اقل حان الوقت لضخ دماء جديدة
وكم من مرة قلت وكررت أن من يريد منتخبا قويا متكاملا متجانسا عليه أن يركز على دعم بطولة الدوري الم أقلها ؟
وقلت ايضا ومازلت أقول وأكرر افسحوا المجال أمام الوجوه الشابة افسحوا المجال لمن هو أحق لمن هو أجدر وكفانا من هذه الوجوه #مصها_وتفلها باتريس نفه بعد عديد المعسكرات والتصفيات والبطولات
وموريتانيا مليئة بالمواهب القادرة على سحق كل المنتخبات العربية والإفريقية إن هي وجدت الفرصة المواتية لذلك
الى متى ننتظرها تنضج ؟ هي لن تنضج الا اذا زرعنا فيها الثقة وجربناها عديد المرات
وخير دليل على ذلك مباراة السودان وغينيا #استمتعنا شاهدنا فريقا يلعب بطريقة تليق به رغم أننا لم نسجل لم نفوز لكننا ارتحنا لأداء فريقنا
أما شبح مباراة الافتتاح فقد كان نجومه خيرة أسماء الخبرة التي لم يبقى لنا سوى نصب تمثال لها على رؤوسنا وأتمنى ان تأكل الطير منه ولاشك لن تتحمل طعمه
وكورينتان الذي لايعرف عن اللاعب المحلي سوى مايعرفه عن “رقصة بنجة” الم نقل ونكرر أنه يجب أن يتابع البطولة عن قرب ولايرمي كل أوراق منتخبنا بين أحضان بتي صال والذي جربناه في الخماسية الشهيرة .

وكم من مرة قلنا إن مهمة تدريب المحليين يحب أن تحال لمن هو أحق بها .وكوريتنان ليس بذلك الداهية الذي يقسم الى قسمين
نحن لايزايد علينا في حب وطنتا ومنتخبنا
نبقى أكثر الصحافة تحملا وعرضة #للحر ومتابعة لرياضتنا الوطنية
ودعما لها تقريرا وصورة وتصويرا وتعليقا
لكن من أجل أن نصل لهدفنا وضالتنا المنشودة ونفرح بمنتخبنا يجب أن نستوعب الدرس رغم بساطته وبطولة الشان كانت سخية حين كشفت لنا النقاب عن نقاط ضعفنا سواء من ناحية اللاعبين او الجهاز الفني كذلك فعلت من قبلها بطولة الشان في جنوب افريقيا لكننا لم نستوعب الدرس أنذاك وربما اعمتنا فرحة التأهل لأول مرة لكننا اليوم نطمح ونطمح ونطمح لما هو ابعد وحتى آخر الجبهات المتبقية لنا نريد العبور على رأس مجموعتنا الى الكان واجزم القول إنتا قادرون على ذلك إذا رتبنا أثاث بيت فريقنا من الداخل والضعيف من يستسلم في منتصف الطريق

اكتب تعليق

elghavila.info ©2014 , Designed by BMadmin

الصعود لأعلى