18 مايو .. ذكرى جمال ولد الحسن Reviewed by Momizat on . 18 مايو .. ذكرى جمال ولد الحسن ومتى نسينا العهد حتى نذكرا نقصّد في سيد الرثاء وإنما :: نكرر أو نتلوا ثناء تقدما فننسخ منه نسخة طبق أصلها :: فما غادرت مداحه مترد 18 مايو .. ذكرى جمال ولد الحسن ومتى نسينا العهد حتى نذكرا نقصّد في سيد الرثاء وإنما :: نكرر أو نتلوا ثناء تقدما فننسخ منه نسخة طبق أصلها :: فما غادرت مداحه مترد Rating: 0
انت هنا : الرئيسية » الأخبار » 18 مايو .. ذكرى جمال ولد الحسن

18 مايو .. ذكرى جمال ولد الحسن

360 زيارة

18 مايو .. ذكرى جمال ولد الحسن
ومتى نسينا العهد حتى نذكرا

نقصّد في سيد الرثاء وإنما :: نكرر أو نتلوا ثناء تقدما
فننسخ منه نسخة طبق أصلها :: فما غادرت مداحه متردما
حديثا معادا فيه تحصيل حاصل :: ومخض مياه لايحصل غير ما
ومن خانه التحصيل يقنع بحاصل :: ومن لم يجد ماء ترابا تيمما
وإلا تكن إبل فمعزى ووابل :: فطلٌ وإن لم نجن تمرا فحصرما
ولكن للمحزون لابد آهة :: ومن يدّكر عهد الحبيب ترنما

بين الجانب الغربي من “تنيخلف” من حيث بالغاب استَكفَّ العرا، وبين “بقاس”، منتهى إيكيدي، ومبتدأ العقل، كان الحي من “أولاد سيد الفالي”، يتنقل ليستقر بالبتراء “التاگلالت”.
حيث المحاظر راسخة القدم فى العراقة، وحيث أخلاق أهل إيكيدي يحملها الرجال وتغزلها النساء للنشإ.

محمد عبد الله ولد الحسن، أديب و سياسي مخضرم، ولد في المذرذرة عام 1918 وتلقى تعليمه المحظري في محظرة جده سيدي ولد محمد، وفي محظرة جده أحمد ولد أبن عبدم، و تلقى تعليمه النظامي في بوتلميت سنة 1934 وأكمل دراسته سنة 1939 ليعين مدرّسا للغة الفرنسية “ببوتلميت” سنة – 1940 ثم عمل مترجما فى عدة أماكن من المنتبذ القصي.
ثم عمل بالإدارة المركزية “باندر – سينلوي”، ثم انتخب نائبا فى أول جمعية وطنية سنة 1957 عرف بالحكمة والتوثيق والضبط والخطابة، وكان دبلوماسيا من الدرجة الأولى، حيث لعب دورا مهما في سبيل نيل الإستقلال، وبعد الإستقلال عمل مستشارا بالرئاسة، ثم أمينا عاما لعدة وزارات، فمكلفا بمهام فى الرئاسة، ثم عمل فى السلك الدبلوماسي فى عدة بلدان عربية وإفريقية، معرفا بموريتانيا، حاملا قضاياها.
وعين سنة 1967- سفيرا لدى إفريقيا الغربية، ومقرها في داكار حتى تقاعده سنة 1970.

فى منتصف سنة 1959 وفى أمسية من أماسي البتراء الحالمة، رزق محمد عبد الله من زوجته حاجه بنت ابن عبدم بطفل وديع، سمياه “أحمد” على اسم الجد العلامة أحمد بن ابن عبدم، وكان نجم الزعيم جمال عبد الناصر لامعا، وصداه يتردد فى البلاد العربية بعد حرب السويس وتأميم القناة، فلقب الطفل “جمالا”.
عاش جمال فى كنف أبويه، و درس القرآن فى محظرة أهل سيدي، وكان بادي الذكاء، ثاقب الفكر، تلوح على محياه علامات النبوغ والنباهة، ودرس مبادئ الشرع، ودخل المدرسة الإبتدائية فى المذرذره، فكان ظاهرة فريدة.

حصل سنة 1971 على شهادة ختم الدروس الإبتدائية بتفوق، وبمعدل كبير، فذهب إلى نواكشوط، وهناك درس الإعداية، ولفت الأنظار، ذلك الفتى الحدث، ضعيف البنية، الذى تشعّ عيناه ذكاء.
كان يكتب الشعر البليغ فى جريدة الشعب، وكانت الإذاعة الوطنية تبث مقالاته وأشعاره، ونبغ فى الشعر الشعبي “لغن”، فكان “يكَاطع” أباه محمد عبد الله، ولمّا يبلغ العاشرة.
حصل جمال على الشهادة الإعدادية سنة 1973 وسنة 1976 حصل على شهادة البكالوريا “الثانوية العامة”، وكان ترتيبه الأول على مستوى موريتانيا، فمنح إلى تونس، وبعد خمس سنوات فى الجامعة التونسية، حصل على شهادة التبريز فى اللغة والأدب بتفوق أذهل أساتذته، وحصل على وسام التفوق الوطني من رئيس الجمهورية التونسية عام 1981.

رأس قسم اللغة العربية بالمدرسة العليا للأساتذة في نواكشوط 1981 – 1984، وعمل أستاذًا في كلية الآداب والعلوم الإنسانية، والمعهد العالي للدراسات والبحوث الإسلامية، والمدرسة الوطنية للإدارة بنواكشوط.
فى سنة 1987 حصل من الجامعة التونسية على دكتوراه الدولة في الأدب العربي، ونالت رسالته “الشعر الشنقيطي فى القرن الثالث عشر الهجري – مساهمة فى وصف الأساليب” على تقدير “مشرف جدا” مع توصية بطباعتها.

عمل جمال أستاذًا في كلية الآداب – جامعة نواكشوط، ورأس تحرير مجلة حوليات الكلية، وعمل رئيسًا لقسم الترجمة واللغات الحية في كلية الآداب – جامعة نواكشوط ما بين عامي 1988 و 1990، وما بين الأعوام 1990 و1996 عمل أخصائي برامج، بالمنظمة الإسلامية للتربية والعلوم والثقافة “الايسيسكو” في الرباط، كما عمل خبيرًا بإدارة الثقافة في المنظمة نفسها، وعمل مندوبًا للمنظمة نفسها ما بين 1997 و1999،وعمل مدرسًا في معهد تكوين مدرس اللغة العربية لغير الناطقين بها في مدينة تمبكتو يقول:
يعگب بعد الحادث يگبلْ :: عنّو لعگوبَ جاهلتو
هذانَ نشرب لبن البلْ :: فاعزيب افسهوتْ تمبكتو
وفى جزر القمر، وما بين عامي 1999،
و2001 عمل أستاذًا في جامعة عجمان للعلوم والتكنولوجيا “فرع العين”.

حين عاد جمال من تونس إلى المنتبذ القصي، عاد يحدوه طموح لاحدود له لتطوير الدرس الأكاديمي، ودفع البحث العلمي فى منتبذ يعتبر منجما من التراث الديني العريق والثقافة، وله إرث علمي وثقافي مطمور، في المخطوطات المهملة، فى مكتبات أهلية.
فعمل على جمع وتحقيق ونشر تلك الكنوز من المعارف، فنفض عنها غبار النسيان، فجمعت وحققت بطرق و أساليب حديثة.
وعلى الصعيد الآخر، نهض جمال بأعباء التدريس، فعرفت قاعاعات الدرس الأدبي لأول مرة فى المنتبذ القصي، العلوم اللغوية واللسانية الجديدة، ومناهج التحليل الأسلوبي المعاصرة.

يقول صديقه الدكتورالسيد ولد اباه عن شخصيته .. إنها شخصية متميزة مركبة، جامعة بين خصال قل امتزاجها في الأفراد العاديين، ومن هذه الخصال قدرة خارقة على الحفظ والاستيعاب، مكنته ـ على طريقة العلماء الشناقطة الأقدمين ـ من حفظ أساسيات التراث العربي الوسيط، متونا ونصوصا ودواوين شعرية، حتى ولو لم يكن انتظم إلا في فترات متقطعة في حلقات التعليم المحظري، أي الدراسات التقليدية المحلية التي توفرها المؤسسات الأهلية المسماة محاظر.
تنضاف إلى هذه الخصلة، ذاكرة حادة لا تنسى أدق التفاصيل، ولا تفوتها جزئيات الأمور، وقدرة غريبة على البناء والتركيب، وابداع الاطروحات والنظريات التحليلية، واستثمار النصوص والمعطيات، في بلورة النماذج البرهانية المحكمة الدقيقة، بما كان يثير دوما اعجاب الدارسين، ويرضي فضول المؤرخين والباحثين في حقل الانسانيات اجمالا.

وإلى جانب تكوينه التقليدي الرصين، استطاع الفقيد التسلّح بثقافة حديثة قوية، بفضل اطلاعه الواسع على الكتابات الفكرية الاحدث، التي كان يتابعها بانتظام، ويحرص على اقتنائها في لغاتها الأصلية، فتظهر آثارها في أعماله ويستبطنها أسلوبه في الكتابة، الجامع بين وضوح الرؤية ودقة العبارة وجمال الاشارة.

وترك الفقيد ورشات علمية عديدة، ومشاريع بحثية تقدم بعضها خطوات كبرى، ولا شك ان الثقافة الموريتانية والعربية إجمالا بحاجة الى استكمالها.
من آثاره:
كتاب التكملة في تاريخ إمارتي البراكنة والترارزة
وأسلوب الشاعر محمد بن الطلبة اليعقوبي
والشعر الشنقيطي في القرن الثالث عشر الهجري
وضالة الأديب – دراسة وتحقيق
خواطر حول عينية الشاعر سيد محمد بن الشيخ سيديا
ومظاهر الوعي القومي عند مثقفي بلاد شنقيط في القرنين 18 و19
والنقد الأدبي في بلاد شنقيط
وبلاد شنقيط ودورها في العلاقات العربية والإفريقية
وتطور صورة الفرنسيين في خيال الموريتانيين

كان جمال رحمه الله إلى جانب موسوعيته العلمية متواضعا دمث الأخلاق، سريع البديهة يمتلك روح الدعابة، له مداعبات مع الإمام بداه، والعلامة عدود، و العلامة اباه ولد عبد الله، و العلامة حمدا، والعلامة محمد الحسن ولد الددو، ذكرنا البعض من ذلك فى مقالات سابقة، وله مداعبات مع أصدقائه وطلابه.
كان ولد هدار في طريقه مع الفنان سدوم ولد أيده، ومرا على سيدة تبيع ” بَنْيَ ”
قال ولد هدار لسدوم .. “سدوم إشْريلِ بنيايَ لِياسرْ عنْ نوكَلْ بنْيَ “
قال له سدوم .. “هاذ مكَلع
لقيا جمال فأخبراهُ بالمكَلع فقال على الفور:
لاهِ فيكْ انركَّـبْ غايَ ::عودْ امعايَ متبيظنْ يَ
سدوم إشْريلِ بنيايَ :: لِياسرْ عنْ نوكَلْ بَنْيَ
وكان مرة يحدّث طلابه عن ورود اسم الفاعل فى اللهجة الحسانية بصيغة المبالغة،
وقال مثل وكّالْ وشرّابْ، ووكَّافْ.
فقال أحد الطلبة ومثل “حرّاگْ”
فقال حمال ببداهة ومثل “دصَّارْ ” إنها كثيرة ..
مرة سأله أحدهم بحدّة، ماذا تُدّرس ؟
فأجاب بهدوء : أُدرّس الأدب

وعما تبقى من حميد خصاله :: أرى الصمتَ أولى بي من أن أتكلما

گِلْتْ اللًهْ أعْطِيهْ أبَديـهْ :: النًعِيـمْ إلًِ مَـاهُ بُهْـتْ
إلًِ مُنْتْ الرًاضِي وَأعْطِيهْ :: الرًحْمَه والجًنًه ، وِاسْكِتْ

فى يوم 18 مايو 2001 فجع الجميع برحيله فلم نعرف كيف نؤبّنه، ولا من نعزي فيه، ولا من يعزينا.
يقول محمد الحسن ولد الددو:
قدر الله بالقبول يُلقّى ::لو أتى فجأة وأنكى وشقا
أجمال الأجيال علما ودينا :: وهدى راقيا وخلقا مرقى
ملء عين الزمان والسمع فينا :: كنت فالرزء فيك كان أشقا
من أعزى فى أى وصف أعزى ::ماأوفيك فى المجالين حقا
أأعزى ثقافة العصرأم ماورث الأقدمون مماتبقى
أم أعزى الحروف حرفا فحرفا :: أم أعزى الأوراق رقا فرقا
أم أعزى الآداب والنثر والشعر إذاراق في الندىّ ورقا
أم أعزى الأنام اذ لست أدرى:: أيهم كان بالتعازى أحقا

رحل صلتَ الجبين، أبيا حين انبطح الكبار

يقول عنه زميله الخليل النحوي:
أترحل هكذا عنا وتطوي :: كتابك والصحيفة واليراعا
وعلما كم سقيت به ظماء :: وفهما كم غذوت به جياعا
ووجها ضاحكا طلقا بشوشا :: وكفّاً بَضّة ويدا صَناعا
وسمتا في الهدى سمحا سديدا :: قويما، لا اعوجاج ولا ابتداعا
أترحل هكذا عنا وتطوي :: حديثا لا نمل له استماعا
وقولا في بساط الحق فصلا :: وسعيا صالحا وندى مشاعا
وتطويحا بآفاق المعاني :: وقنصا للشوارد وافتراعا
هوت هامُ الرجال وظَلـْت شهما ::نقيا طاهرا ندبا شجاعا
تشع سنى على وطن عزيز:: أضاع فتى، وأي فتى أضاعا

الناس لا ينصفون الحي بينهم :: حتى إذا ما توارى عنهم ندموا

ونختم ختاما مسكا بما قاله الدكتور العلامة محمد المختار ولد اباه فى تقديمه لمراثى المرحوم جمال:

“وقد جعلتنى وفاته فى حيرة مما أقول، فكلما ذكرته أو فكرت فى أمره، أجد نفسي فى وضع من يحاول أن يستشف بعض أسرار حياته ووفاته، من هذه الأسرار ما قد باح هو به لبعض أصدقائه تصريحا، وأشار إلي ببعضها تلميحا، لكنه احتاج أن يدونها فى قطعة رائعة، كتبها بيده وأخفاها فى بعض كتبه، ووضع بعدها إشارة تنبه أن الكتاب لم يكمل.
وكما قيل:
فإن رواية الأحباب بدء ::على عود وما كمل الكتاب
وما يخبرك عن خُلق الليالى:: كمن فقد الأحبة والصحابا”

كامل الود

من صغحة المدون إكس ولد إگرگ

تعليقات (1)

اكتب تعليق

elghavila.info ©2014 , Designed by BMadmin

الصعود لأعلى