في الذكرى السادسة لرصاصة اطويلة اين هي الحقيقة ؟ Reviewed by Momizat on . في يوم السبت الثالث عشر من أكتوبر 2012 كانت الشمس ساطعة وعقارب الساعة تشير إلى الثالثة ظهرا، سيارات من كل الأشكال والألوان تتحرك بالتجاه الشارع المؤدي إلى مدينة في يوم السبت الثالث عشر من أكتوبر 2012 كانت الشمس ساطعة وعقارب الساعة تشير إلى الثالثة ظهرا، سيارات من كل الأشكال والألوان تتحرك بالتجاه الشارع المؤدي إلى مدينة Rating: 0
انت هنا : الرئيسية » الأخبار » في الذكرى السادسة لرصاصة اطويلة اين هي الحقيقة ؟

في الذكرى السادسة لرصاصة اطويلة اين هي الحقيقة ؟

498 زيارة

في يوم السبت الثالث عشر من أكتوبر 2012 كانت الشمس ساطعة وعقارب الساعة تشير إلى الثالثة ظهرا، سيارات من كل الأشكال والألوان تتحرك بالتجاه الشارع المؤدي إلى مدينة أكجوجت، وككل السيارات تمر عابرة للصحراء بيضاء اللون دون أن تلفت انتباه المارة، رجلان يتبادلان أطراف الحديث أحدهما رئيس دولة والآخر مواطن صديق منذ الطفولة…
عند منعطف ” اطويلة” تنعطف السيارة رباعية الدفع وبسرعة البرق تقطع السيارة عشرات الكيلومترات لا يدري راكباها ما الذي يخبئ طريق العودة…
تصل السيارة لخيمة شعبية وكوخ وسط حظيرة في صحراء مترامية الأطراف ينزل الرئيس ورفيقه تقام طقوس الشاي ويتجاذب الإثنان أطراف الحديث كعادتهما كل سبت، تحضر وجبة غداء عبارة عن بعض اللحم المشوي المحبب لدى الرجلين..
وتمر ساعة ويقبل أحد أقارب الرئيس المالك لحظيرة مقابلة له يلقي السلام لفترة وجيزة ثم يعود إلى صاجبه الذي جلس بانتظاره..
تقام للرئيس طقوس الشاي بعد الغداء… ثم تبدأ رحلة العودة.. وقبل المغادرة يتذكر ” مولاي أحمد ولد افيل” أنه رأى سيارة غريبة ثم يقوم من مكانه ليخبر الرئيس…
يتدخل صاحبه قائلا ” لن تدركه فالرجل غادر منذ هنيهة”.. الساعة السادسة والنصف مساء “…….. ”
يدرب طلابا من مشاة البحرية، تمر عابرة للصحراء من داخل المكان الذي اعتبره منطقة عسكرية لحين انتهاء التدريب.. يدب القلق في نفسه ..
يساوره شك أن السيارة المظلمة ربما تحمل مجندين من القاعدة …
يطلب من السيارة التوقف…
داخل عابرة الصحراء يساور السائق الرئيس شك من الشاب ”حمود” فيسرع أكثر…
ومع زيادة السرعة تتأكد شكوك الضابط الشاب..
فيوجه بندقيته الآلية صوب السيارة ويطلق وابلا من النيران…
تصيب بعض الطلقات السائق الرئيس فيقرر عدم التوقف… يتصل صديق الطفولة من هاتف الرئيس بوحدة المراقبة تتحرك صوب الضابط الشاب فيسلم نفسه دون مقاومة.. 

هكذا كانت قصة رصاصة اطويلة  كما سردها بعض المقربين من الدوائر الرسمية وهي عكس ماسرده السناتور المعتقل ولد غدة وزميله العيكري 
 فهل حقا هذه هي أسباب تلك الرصاصة  ؟ ام أن التاريخ كفيل بالحديث عن نفسه 

اكتب تعليق

elghavila.info ©2014 , Designed by BMadmin

الصعود لأعلى