نم قريرا فلن تري بعد اليوم بلادا مثل هذه البلاد تحتفي بالجهلة والمتطرفين Reviewed by Momizat on . اشعر بالغضب الشديد من نهاية مبدع وعبقري مثل احمد ولد محمد الامين في غرفة منعزلة بمركز معاوية للفنون سابقا في نواكشوط هذه خاتمة تظهر بجلاء المصير الحتمي لكل مبدع اشعر بالغضب الشديد من نهاية مبدع وعبقري مثل احمد ولد محمد الامين في غرفة منعزلة بمركز معاوية للفنون سابقا في نواكشوط هذه خاتمة تظهر بجلاء المصير الحتمي لكل مبدع Rating: 0
انت هنا : الرئيسية » الأخبار » نم قريرا فلن تري بعد اليوم بلادا مثل هذه البلاد تحتفي بالجهلة والمتطرفين

نم قريرا فلن تري بعد اليوم بلادا مثل هذه البلاد تحتفي بالجهلة والمتطرفين

125 زيارة

اشعر بالغضب الشديد من نهاية مبدع وعبقري مثل احمد ولد محمد الامين في غرفة منعزلة بمركز معاوية للفنون سابقا في نواكشوط هذه خاتمة تظهر بجلاء المصير الحتمي لكل مبدع وحالم وعبقري في موريتانيا الرجل الذي افرح الموريتانيين في سنوات ديكتاتورية العسكر ببرامجه الخالدة بط مكعور وعشرين علي عشرين وشي الوح في شي والرجل الذي ساهم في تسليط الاضواء علي الكثير من امراض المجتمع الموريتاني وساهم في القضاء عليها بطريقة مرحة وعفوية صادقة مات في غرفة منعزلة بدون ادني اهتمام او سؤال من المسؤولين عن الثقافة والمسرح في موريتانيا الرجل الذي اسس المسرح الحقيقي في موريتانيا الذي كانت الطوابير الطويلة تدفع التذاكر للاستمتاع والضحك علي عيوب المجتمع في دار الشبا ب القديمة والجديدة مات في غرفة منعزلة بمكان منسي من نواكشوط الرجل الذي تبث التلفزة الموريتانية يوميا إنتاجه وخاصة في الأعياد والمناسبات الدينية والأفراح مات وحيدا في مكان عمله الرجل الذي اقنع الجميع بمكانة واهمية المسرح والذي نال إنتاجه المسرحي والتلفزيوني ملايين المعجبين علي اليوتيوب غاب عن اهم حدث ثقافي تنظمه البلاد وهو مهرجان المدن القديمة لسبب بسيط بانه لا يملك وساطة ولا يبحث عنها ويؤمن بالحصول علي مكانة من خلال ابداعه وتميزه فغاب مكانه في المهرجان وعجز من جاء مكانه عن زرع بسمة واحدة او ترويج هدف واحد خلال مختلف الاعمال المسرحية في ذالك المهرجان نم قريرا فلن تري بعد اليوم بلادا مثل هذه البلاد تحتفي بالجهلة والمتطرفين وتجار الدين والسماسرة وتضعهم في المناصب العليا وتدفن مبدعيها بصمت في غرفة باردة بركن مظلم من احياء نواكشوط 

نقلا عن صفحة اللإعلامي محمد ولد الحسن

اكتب تعليق

elghavila.info ©2014 , Designed by BMadmin

الصعود لأعلى