الرئيسية / الأخبار / كورونا …ونهاية العالم

كورونا …ونهاية العالم

لم يكن شيئًا هينًا ظهور فيروس “كورونا” في أواخر العام 2019، وانتشاره مثل النار في الهشيم، إذ قَلَبَ في بضعة أشهر العالم كله رأسًا على عقب، فهو جعل الإنسان حتى في الدول التي تعدّ نفسها متقدمة، يشعر بحدوث نهاية العالم، ويقف أمامه قلقًا عاجزًا حزينًا، لا يفهم كيف حصل هذا الوضع، ومتى وكيف سينتهي، وكم ستكون الخسائر الفادحة، وهل سينهض من جديد؟
ولكن كورونا ليس حدثًا مستحيلًا توقّع حدوثه، فهناك فيروسات قبله، مثل الإنفلونزا الإسبانية التي خلّفت عشرات الملايين من الضحايا، و”سارس”، و”أيبولا”، و”إنفلونزا الطيور” وغيرها.
ينطبق على ما نراه اليوم ما أشارت إليه الدراسات المستقبلية، وتحديدًا منهجية السيناريوهات، من احتمال وقوع سيناريو يطلق عليه بعض العلماء “سيناريو اللعنة”، وهو قليل الاحتمال، أو حتى نادر الحدوث، احتمالية حدوثه لا تزيد عن 5%، ولكنه إذا حدث يحدث تغييرًا كبيرًا. وبالتالي، فإن عالم ما بعد فيروس كورونا سيكون مختلفًا عمّا قبله.
لم تكن عاصفة الكورونا لتُحْدِث هذا الزلزال الذي ضرب أركان الأرض الأربعة، لو كان هناك نظام عالمي يحتكم إلى أسس ناظمة عادلة، وقيادة تحتكم إلى مصلحة البشرية والقيم الإنسانية والأخلاقية. فنحن نعيش في عالم ظالم وحشي استغلالي يسعى فيه الأقوياء المتحكمين وراء الأرباح والسلطة فقط. عالم أصبح منذ زمن بلا قيادة، تسوده شريعة الغاب. فمنذ سنوات، وتحديدًا منذ هبوب رياح التطرف والمحافظين الجدد والليبرالية الجديدة المتوحشة والتيارات اليمينية الشعبوية في أميركا والعديد من بلدان العالم، التي حملت مؤخرًا دونالد ترامب إلى سدة الرئاسة الأميركية، استكمل هذا التيار تنفيذ الانقلاب على النظام العالمي القديم الذي حكم العالم منذ انتهاء الحرب العالمية الثانية، وبدأ ينهار بعد انهيار الاتحاد السوفييتي وحل محلّ النظام ثنائي القطبية نظامًا أحادي القطبية تحت سيطرة الولايات المتحدة.
ثم تبنى هذا النظام العولمة التي حولت العالم إلى قرية صغيرة تحت قيادته، وانتهى بعد أن بدأت الأرض تميد من تحت أقدامه إلى الانقلاب عليها طارحًا الحمائية، التي جعلت شعارات مثل “أميركا أولًا” هي الأولوية، أما بقية العالم فليذهب إلى الجحيم.
وأمام تراجع دورها العالمي، تسعى الولايات المتحدة بكل ثقلها لوقف بزوغ وتزايد إرهاصات نشوء ثنائية أو تعددية قطبية. فتقدم الصين، تحديدًا، يمثل تهديدًا متزايدًا للسيطرة الأميركية الانفرادية بعد أن حققت الصين في العقود الماضية ما يشبه المعجزة بتقدمها الهائل، إذ باتت تهدد الولايات المتحدة بفقدان سيطرتها الانفرادية على العالم. لذا، عملت واشنطن قبل ترامب، وتعمل بعده بصورة أشد، على وقف زحف التنين الأصفر، وستعمل كل ما تستطيع لوقف هذه العملية.

في هذا السياق والأجواء، وجدنا تربة خصبة لنظرية المؤامرة لتفسير وباء كورونا، فهناك من يقول إن الصين تقف وراءه لتحقق هدفها بقيادة العالم، وهناك أطراف أكثر بكثير، خصوصًا في منطقتنا العربية، تقول إن أميركا تقف وراء زرع الفيروس، وانتشاره، وتحويله إلى وباء عالمي، من أجل وقف زحف الصين نحو قيادة العالم، وتطبيقًا لنظرية توماس مالتوس للحد من الاكتظاظ السكاني المتسارع.
من يدعي أن فيروس كورونا من فعل أميركي أو صيني أو غيرهما عليه أن يثبت بالبيّنة والبرهان. أما إطلاق التهم من دون دلائل فلا يكفي، ويعكس عدم المسؤولية.
لقد وجد أنصار نظرية المؤامرة ضالتهم، وعززها تصريح منسوب للمرشد الإيراني علي خامنئي، وآخر منسوب إلى مسؤول بالخارجية الصينية يُحمّل جنودًا أميركيين مسؤولية زرع الفيروس في مدينة ووهان الصينية، ولم يغير اعتقادهم نفي صادر من الخارجية الصينية على لسان غين شوان، مؤكدًا فيه أن مصدر سلالة كورونا يجب أن يحدده العلماء، إضافة إلى رفض رضا ملك زاده، مساعد وزير الصحة الإيراني، نظرية المؤامرة القائلة إن تفشي فیروس کورونا كان في سياق “حرب بيولوجية”.

شاهد أيضاً

تسلل مواطتة سنغالية إلى ارض الوطن رغم غلق الحدود

  الصورة هي لمواطنة سنغالية عبرت قبل دقائق عبر النهر دون ان تجد اية مضايقة …