الرئيسية / الأخبار / ولد إزيد بيه مخاطبا غزواني كنت شريكا في العشرية

ولد إزيد بيه مخاطبا غزواني كنت شريكا في العشرية

سنة خاصة…

تبدأ السنة الهجرية الجديدة 1442، في ظروف دقيقة على الصعيد الوطني، حيث يتم “احتجاز” -في ظروف مأساوية- رئيس الجمهورية السابق السيد محمد ولد عبد العزيز لدى الشرطة السياسية للنظام في تحد سافر للقوانين الموريتانية ذات الصلة، هذه القوانين التي تؤكدصراحة، من بين أمور أخرى، أنه لا تمكن محاكمة رئيس سابق إلا إثر ارتكابه لأخطاء ترقى إلى مستوى الخيانة العظمى، وتتم محاكمته (حصريا) في هذه الحالة من طرف محكمة سامية، أما ما عدا ذلك فظلم وظلمات. على صعيد آخر، فإن هذا الشكل من المعاملة اللا-إنسانية يتعارض رأسا مع الثقافة والأخلاق والأعراف التي ظلت تجمع الشعب الموريتاني بكل مكوناته عبر التاريخ، كما يتعارض مع مواثيق دولية محددة وصريحة وافقت عليها الدولة الموريتانية وتعهدت باحترامها.
وتبدأ السنة الهجرية الجديدة إقليميا بأحداث أقل ما يقال عنها أنها مقلقة، حيث انهار بسرعة محيرة التوازن الهش الذي ارتكزت عليه المقاربة الأمنية في شبه المنطقة…
أما على الصعيد الدولي، فمن المتوقع أن يواصل التحدي الصحي الحالي -والذي لم يصل بعد إلى ذروة الانحسار الأبدميولوجي عالميا- إحداث تغييرات جوهرية على التوازن الجيوسياسي الذي أفرزته نهاية الحرب العالمية الثانية، خاصة ما يتعلق منه بالتراجع الكبير في دور الهيئات الدولية وانحسار التعاون متعدد الأطراف بصفة عامة، تحت ضغط أوضاع اقتصادية تزداد صعوبة يوما بعد يوم،مهددة نمط حياة الطبقات المتوسطة في الدول الغربية الرئيسية، هذا النمط الذي شكل صمام أمان الاستقرار في هذه الدول خلال الخمسة وسبعين سنة الماضية.
وفي ظروف معقدة كهذه، تتضح أهمية منطق العدل والإنصاف والتسامح فيما يتعلق بالشأن العام الوطني، وعليه فإنني أوجه نداء إلى رئيس الجمهورية الحالي الذي تعود إليه المسؤولية القانونية والأخلاقية فيما يتعلق بصون الحريات الفردية والجماعية والذي أدى القسم الدستوري بهذا الخصوص على مرأى ومسمع من الجميع، أن يأمر مرأوسيه في الجهاز التنفيذي من نيابة عامة وجهاز شرطة، أن يطلقوا فورا سراح الرئيس محمد ولد عبد العزيز وأن يعتذروا له. كما أعيد هنا اقتراحا لطالما تقدمت به ويتعلق بفتح قناة حوار مباشرة بين الشريكين السابقين في الحكم خلال “العشرية”، لحلحلة إشكال “المرجعية” على نار هادئة…
وفي الأخير، كل عام وأنتَ أو أنتِ بألف خير وعلى ألف خير! وكل تمنياتي بأن تكون -بإذن الله تعالى- السنة الهجرية الجديدة، سنة توافق وهدوء ونماء لكل الموريتانيين والموريتانيات، وللمسلمين عبر العالم وللبشرية جمعاء.

#الدكتور_اسلكو_أحمد_ايزيدبيه

شاهد أيضاً

الإعلان عن وفاة عزت الدوري أحد أركان نظام الراحل صدام حسين

نشر الشاعر العراقي المغترب في الاردن وليد الخشماني خبر وفاة عزت الدوري في صفحته الرسميه …