عبارة روصو ثمانية عقود من العطاء

 

قبل أكثر من سبعة عقود صنع المستعمر الفرنسي “عبارة روصو”لتسهيل تنقلاته بين ضفتي نهر السنغال لبسط سيطرته علي مجموعة من البدو الرحل تجوب صحراء

وطن لم تتحدد معالمه آنذاك هم سكان موريتانيا الحالية .

ورغم ارتباط هذه العبارة في أذهان الموريتانيين بالمستعمر الفرنسي ردحا من الزمن الا انها بعد الاستقلال تحولت من ايقونة للظلم الي جسر للتواصل الاقتصادي والثقافي بين موريتانيا والسنغال.

نشاط اقتصادي

توفر “عبارة روصو “وهي الجسر المائي الوحيد بين موريتانيا والسنغال الكثير من فرص العمل غير الدائمة تقارب الـ 500 فرصة عمل في القطاع غير المصنف وحده، فضلا عن ذالك تؤمن العبارة 100وظيفة دائمة، وتملك طاقما فنيا مكونا من 10 فنيين في مجالات… Mehr

 

Source

شاهد أيضاً

أسرة أهل محمد الإمام تشكر المعزين ( بيان)

(يَا أَيَّتُهَا النَّفْسُ الْمُطْمَئِنَّةُ ارْجِعِي إِلَى رَبِّكِ رَاضِيَةً مَرْضِيَّةً فَادْخُلِي فِي عِبَادِي وادْخُلي جَنَّتي)، صدق …