أخبار عاجلة

رئيس الجمهورية يعود من شرم الشيخ المصرية

29-03-2015-M0000003

عاد رئيس الجمهورية السيد محمد ولد عبد العزيز زوال اليوم الأحد إلى نواكشوط قادما من جمهورية مصرالعربية بعد المشاركة في الدورة السادسة والعشرين لرؤساء دول وحكومات الجامعة العربية التي اختتمت أعمالها اليوم بمدينة شرم الشيخ المصرية.

واستقبل رئيس الجمهورية بالمطار من طرف الوزير الأول يحيى ولد حدمين وعدد من أعضاء الحكومة وقائد الأركان الخاصة لرئيس الجمهورية والمدير المساعد لديوان رئيس الجمهورية ووالي نواكشوط الغربية ونائب رئيسة مجموعتها الحضرية والسفير المصري المعتمد لدى موريتانيا سعادة السيد أحمد محمد فاضل يعقوب .

ورافق رئيس الجمهورية في هذا السفر السيدة الأولى مريم بنت أحمد الملقبة تكبر ووفد هام ضم على الخصوص السادة :

فاطمة فال بنت اصوينع وزيرة الشؤون الخارجية والتعاون

سيدي ولدالتاه وزير الشؤون الاقتصادية والتنمية

أحمد ولد باهيه مدير ديوان رئيس الجمهورية

ودادي ولد سيدي هيبة سفير موريتانيا في القاهرة ومندوبها الدائم لدى الجامعة العربية

أحمد ولد أباه الملقب احميده مستشار برئاسة الجمهورية

سيدنا سوخنا مكلف بمهمة برئاسة الجمهورية

محمد ولدالطالب مكلف بمهمة برئاسةالجمهورية

محمدإسحاق سعدالداه مستشار برئاسة الجمهورية

الحسن ولد أحمد المدير العام لتشريفات الدولة.

وأكد البيان الختامي للقمة العربية ال 26 المنعقدة في شرم الشيخ المصرية أن عملية “عاصفة الحزم”، التي أطلقتها المملكة العربية السعودية بمشاركة عدة دول، ستتواصل حتى إنهاء الإنقلاب الحوثي.

وقال البيان الذي تلاه نبيل العربي، الأمين العام للجامعة العربية، خلال الجلسة الختامية صباح اليوم الأحد، إن”التحديات العربية باتت شاخصة لالبس فيهاولا تحتاج إلى استرسال في التوصيف بقدرالحاجة إلى التدابيراللازمة للتصدي لها،وقد تجلى ذلك بشكل ملموس في المنزلق الذي كاد اليمن أن يهوي إليه وهو مااستدعى تحركا عربيا ودوليا فاعلا بعد استنفاذ كل السبل المتاحة للوصول إلى حل سلمي ينهي الانقلاب الحوثي ويعيد الشرعية وسيستمر إلى أن تنسحب الميليشيات الحوثية وتسلم أسلحتها ويعود اليمن قويا موحدا”.

ودعاالبيان إلى إنشاء قوة عربية مشتركة قائلاً: “نؤكد احتفاظنا بكافة الخيارات المتاحة بما في ذلك اتخاذاللازم نحو تنسيق الجهود والخطط لإنشاء قوة عربية مشتركة لمواجهة التحديات الماثلة أمامنا ولصيانة الأمن القومي العربي”.

وأضاف: “نعقد العزم على توحيد جهودنا والنظر في اتخاذ التدابيرالوقائية والدفاعية لصيانةالأمن القومي العربي في مواجهة التحديات المرتبطة،بالممارسات الإجرامية لجماعات العنف والإرهاب”.

وعن الأزمة الفلسطينية قال البيان”إذ نجدد تأكيدناعلى محوريةالقضية الفلسطينية كونها قضية كل عربي فسيظل التأييد العربي التاريخي قائما حتى يحصل الشعب الفلسطيني على كامل حقوقه المشروعة والثابتة في كل مقررات الشرعية الدولية ووفقا لمبادرة السلام العربية”.

و م أ

شاهد أيضاً

حلف الوفاء / تهنئة

بعد أشهر من العمل السياسي والانتخابي بدأ بالتسجيل على اللائحة الانتخابية من اجل تحقيق أكبر …

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *