ولد أمات يدعم غزواني ويطلق رصاصة الرحمة على ماتبقى من حزب التكتل

شهدت الساحة السياسية في البلاد حراك غير  مسبوق هو الأول من نوعه قبل الإنتخابات الرئاسية المقبلة والتي يبدو أنها أعادت رسم شكل الخارطة  السياسية  في البلاد حيث آخت بين أعداء الأمس وفرقت بين من تقاسمو لسنوات شعار التضحية تحت راية المعارضة 

فكانت أول خطوة في هذا الصدد هي دعم حزب تواصل ذو الخلفية الإسلامية لمرشح الرئاسيات سيد محمد ولد بوبكر الذي كان يوما سوطا بيد ولد الطايع جلد من خلاله الإسلاميين بالإضافة إلى كونه  يعتب  الوزير الأول في فترة التطبيع مع الكيان الصهيوني 

هذا ودعم الكاتب البعثي ولد ابريد الليل كذالك ولد بوبكر  وسارت عدة  شخصيات على  منوال دعم الرجل  الذي  لم تكن تتقاسم معه سوى الجنسية الموريتانية 

ومن بين التحالفات التي أفرزتها الخارطة السياسية الجديدة دعم زعيم النضال مسعود ولد بلخير لمرشح النظام محمد ولد الشيخ محمدأحمد ولد الغزواني  وتحالف التكتل مع ولد مولود  والصواب مع حركة إيرا 

لكن مراقبون للشأن السياسي في البلاد يرون أن أكبر مفاجأة حملتها التحالفات السياسية الجديدة هي انسحاب رجل التكتل القوي محمد محمود ولد أمات من الحزب ودعمه لمرشح النظام غزواني  في خطوة اعتبرت  مفاجئة واختلفت الأراء حولها فعلق عليها البعض  بإعتبارها خسارة  للتكل والرصاصة التي قضت على ما تبقى من الحزب بينما اعتبرها البعض خسارة للرحل ولسنوات نضاله الطويلة 

شاهد أيضاً

من هو السفير الأمريكي الجديد في موريتانيا

رشح الرئيس الأمريكي جو بايدن الدبلوماسي كريستوف آندر توكو لمنصب سفير الولايات المتحدة في العاصمة …