سخط عارم ضد فضيحة قادة منسقية مبادرات المرشح غزواني

 

تعيش جل المبادرت المساندة للمرشح غزواني هذه اللحظات  حالة من السخط والحيرة من التصرف الغير مبرر من طرف  منسقية المبادرات   

فعلى الرغم من أن المبادرات صرفت  وتكلفت ماديا مبالغ مالية باهظة دعما للمرشح  منذ بدأ الحملة الإنخابية بل أن بعضها أخذ مقرات مجهزة بتكالبفها وعمالها حتى قبل بدأ الحملة الإنتخابية دعما ومساندة للمرشح 

لكن مالم يستطيع البعض فهمه الطريقة التي تصرف بها قادة منسقية المبادرات  في صرف مبلغ  25 مليون خصصت لأصحاب المبادرات الداعمة للمرشح   حيث تم انتقاء سبع مبادرات على أسس غير مفهومة حصلت على نصيب الأسد من المبلغ المذكور بينما تم  تحديد مبالغ لا تغني من جوع  ليتم تقسيمها على باقي المبادرات  لا تتجاوز 150  ألف قديمة لكل مبادرة   مما جعل البغض يشكك في ولاء قادة منسقية المبادرات للمرشح بعد هذا التصرف الغريب والمحير 

متسائلين على أي أساس تم انتقاء 7 مبادرات عن غيرها  وماذا يعني مبلغ 150 ألف أوقية قديمة لمبادرة تؤجر مقر بما يناهز مليون أوقية  وهل تكفي لمصاريف النقل وحدها يوم التصويت  

 

 

شاهد أيضاً

من أعنف ما كتب في الأدب الروسي

” من أعنف ما كتب في الأدب الروسي”حين قال #تشيخوف.. لقد توفيت منذ دقيقتين.. وجدت …