شيخ يفتي بأن رفض دفن ضحايا الكورونا محرم شرعا ومجرم أخلاقيا وإنسانيا.

 

قال شيخ الأزهر، أحمد الطيب، إن رفض استلام جثث المتوفين بفيروس كورونا المستجد أو رفض دفنهم في المقابر هو أمر محرم شرعا ومجرم أخلاقيا وإنسانية.

وأضاف، في رسالة تليفزيونية للشعب المصري، الأحد: “تابعنا جميعا ما انتشر في وسائل الإعلام ومواقع التواصل الاجتماعي من مظاهر التنمّر والسّخرية من مُصابي فيروس كورونا وضحاياه، وهو أمر خطير، ومرفوض شكلا وموضوعا”.

وتابع: “هذا الوباء قد ابتلى الله به البشرية في مشارق الأرض ومغاربها، وهذا ما يفرض علينا جميعا أن نتكاتفَ لمواجهته حتى يتم القضاء عليه، وعليه فلا يصح ولا يجوز أبدا لا شرعا ولا مروءة أن يسخر إنسان من إنسان آخر أُصيب بهذا الوباء أو مات به أو يتنمر ضده، والواجب هو أن يدعو الإنسان لأخيه الإنسان، وأن يَتضامن معه، وألا يسخر منه بكلمة أو نظرة أو فعل أو قول يُؤذي المصاب ويؤذي أهله”.

 

وأردف شيخ الأزهر: “أحزنني كثيرا كما أحزن جموع المصريين أن نرى بعض أبناء وطننا يرفضون استلام جثث ذويهم ممن ماتوا بهذا الوباء، أو دفنهم في مقابرهم، وهو أمر محرم شرعا ومجرم أخلاقيا وإنسانية”، وذلك في إشارة إلى احتجاج عدد من أهالي إحدى القرى في مصر على دفن طبيبة توفيت نتيجة الإصابة بفيروس كورونا.

شاهد أيضاً

بلدية ابلاجميل بمقاطعة كنكوصة في افتتاح الحملة تلفت الإنتباه في اكبر حشد داعم للمرشح غزواني

انطلقت مساء أمس السبت بقرية ابلاجميل, الحملة الانتخابية للمرشح محمد ولد الشيخ الغزواني على مستوى …