بعد الوقفة الأولى في عاصمة البلدية حراك اسقوا كورجل من العاصمة انواكشوط

بعد طول إنتظار دون إستجابة من السلطات العمومية
قرر شباب “حراك اسقو كورجل” تنظيم وقفة إحتجاجية سلمية أمام القصر الرئاسي في انواكشوط يوم الإثنين الموافق 13 07 2020 بعد الوقفة الأولى للحراك بعاصمة البلدية كورجل
وبعد إكتمال الحضور وحشد العدد والعدة اللازمة ،فوجئنا بالشرطة تحاصر الوقفة وتطلب منا إخلاء المكان بحجة أن لديهم أوامر عليا بمنع أي تظاهر أو تجمع من أي نوع كان وبأي ترخيص
ونتيجة لسلمية الوقفة ونبل الهدف إنسحبنا جميعا تلبية لطلب الشرطة، معلنين للرأي العام إستغرابنا من هذا المنع الذي يزيد من معانات بلديتنا مع العطش الذي دام لعقود من الزمن
ونعتبر هذا المنع عن التظاهر محاولة لقتل أمل أحياه رئيس الجمهورية في نفوسنا مع إعلانه برنامج تعهداتي الذي نأمل أن نجد فيه ضالتنا وهي الماء الصالح للشرب
ومن هنا نجدد لجميع سكان بلدية كورجل أننا ماضون في الهدف الذي كلفونا به
ونجدد للرأي العام الوطني سلميتنا وتجردنا من أي دافع غير العطش المحدق
فلا نحن سياسيين ولا حقوقيين وما نحن إلا قوم ظلمتهم الحكومات المتعاقبة واليوم نحاول طرق كل باب علنا نجد شربة ماء.

الرئيس /محمدو ولد محمد الأمين

#اسقو_كورجل

شاهد أيضاً

عزيز يعزي في وفاة الرئيس الإراني الراحل

بعث الرئيس الموريتاني السابق محمد ولد عبد العزيز اليوم برسالة تعزية إلى السفارة الإيرانية بنواكشوط …