انقلاب عسكري بغينيا كوناكري

سُمع صوت إطلاق نار كثيف من أسلحة رشاشة وسط عاصمة غينيا كوناكري، صباح الأحد، ما يطرح سؤالا حول وجود انقلاب عسكري.

ونقلت وكالة الأنباء الفرنسية عن شهود عيان تأكيدهم أن عددا كبيرا من الجنود ينتشرون في الشوارع.

ولم يرد أي تفسير بعد للتوتر المفاجئ وسط كوناكري حيث مقر الرئاسة ومؤسسات الدولة ومكاتب تجارية.

بدورها، أكدت إذاعة فرنسا الدولية أن أحد أطراف الاشتباك – فيما يبدو – جنود ينتمون إلى القوات الخاصة.

وفي نوفمبر/تشرين الثاني 2020، أعلنت المحكمة الدستورية في كوناكري رسميا ألفا كوندي رئيسا لغينيا لولاية ثالثة، بعد أشهر من الاحتجاجات التي أدت لمقتل العشرات.

ورفضت المحكمة الدستورية طعونا قدمها أربعة معارضين، بينهم خصمه الرئيسي سيلو دالين ديالو، معتبرة أن “لا أساس لها” وأكدت أن الاقتراع كان “نظاميا”.

وبحسب الأرقام الرسمية وقتها، حصل كوندي “على مليونين و438 ألفا و815 صوتًا أي ما يعادل 59,50%، وهي نسبة أكبر من الأغلبية المطلقة”.

شاهد أيضاً

عزيز يعزي في وفاة الرئيس الإراني الراحل

بعث الرئيس الموريتاني السابق محمد ولد عبد العزيز اليوم برسالة تعزية إلى السفارة الإيرانية بنواكشوط …