تعرف على أول من وصل إلى الطفل ريان في قاع البئر

 

مرت مرحلة أنقاذ الطفل ريان  بلحظات معقدة نظرا لضيق قطر البئر (لا يتجاوز الـ45 سم)، وكذلك لصعوبة وضعية التربة التي عقدت مهمة الإنقاذ.

والخميس، أعلنت الحكومة المغربية، عن وضع ثلاثة سيناريوهات لإنقاذ الطفل، الأول يتمثل في توسيع البئر، والثاني إنزال رجال الإنقاذ، والثالث الحفر الموازي للبئر للوصول إلى الطفل.

وعقب فشل أول سيناريوهين، انتقلت طواقم الإنقاذ إلى حفر منحدر مواز للبئر بطول 150 مترا، وعمق 32 مترا عبر 6 جرافات واصلت الليل بالنهار من أجل إتمام مهمتها.

وتوقفت الجرافات عن العمل أكثر من مرة بسبب حدوث انزلاقات صخرية متعددة أثناء عملية الحفر.

ومع الاقتراب من مكان الطفل تراجعت الجرافات ليستكمل مهمة الحفر خمسيني مختص بحفر الآبار، علي جاجاني، والذي أتم يدويا حفر نفق نحو الطفل، قبل دخول طواقم الدفاع المدني برفقة أجهزة دقيقة من أجل انتشاله.

شاهد أيضاً

بيان مشترك من نواب المعارضة

مثل القرار الفجائي والاستعجالي  لمكتب الجمعية الوطنية القاضي برفع الحصانة  عن النائب بيرام الداه أعبيد …