مالي: جماعة مرتبطة بتنظيم القاعدة تعلن مسؤوليتها عن مقتل مدير مكتب الرئيس الانتقالي

أعلنت “جماعة نصرة الإسلام والمسلمين” المرتبطة بتنظيم القاعدة مسؤوليتها عن هجوم نفذته الثلاثاء الماضي بالقرب من بلدة نارا أدى إلى مقتل مدير مكتب رئيس المجلس العسكري الحاكم الانتقالي في مالي مع ثلاثة مرافقين قرب الحدود الموريتانية.

أفاد الجمعة موقع “سايت إنتلجينس غروب” أن “جماعة نصرة الإسلام والمسلمين” المرتبطة بتنظيم القاعدة أعلنت مسؤوليتها عن هجوم أدى إلى مقتل مدير مكتب رئيس المجلس العسكري الحاكم في مالي، وعن كمين آخر نفذته الأربعاء وأسفر عن مقتل سبعة جنود.

وكانت مذكرة للرئاسة المالية صدرت الخميس قد أفادت بأن عمر تراوري، مدير مكتب رئيس المجموعة العسكرية الحاكمة في مالي الكولونيل أسيمي غويتا، هو أحد القتلى الأربعة الذين سقطوا في هجوم استهدفهم الثلاثاء قرب الحدود الموريتانية. وأفادت الوثيقة بأن تراوري، كان في عداد الوفد الذي تعرض لكمين بالقرب من بلدة نارا في منطقة تشهد هجمات جهاديين.

والجمعة أعلنت “جماعة نصرة الإسلام والمسلمين” أنها شنت هجوما آخر الأربعاء أسفر عن مقتل سبعة جنود في كمين بين سوكولو وفارابوغو في وسط مالي. إلى ذلك أعلنت الجماعة مقتل ثلاثة من مقاتليها في الهجوم، وفق موقع سايت. ولم يؤكد الجيش المالي الواقعة.

وتشهد مالي أعمال عنف جهادية وموجات تمرد منذ العام 2012. واتسع نطاق العنف من شمال البلاد إلى وسطها وإلى بوركينا فاسو والنيجر المجاورتين.

وأوقع النزاع في المنطقة آلاف القتلى بين مدنيين وشرطيين وعسكريين، كما هجّر أكثر من مليوني شخص.    وتعاني البلاد أيضاً أزمتين إنسانية وسياسية. وشهدت انقلابين عسكريين منذ 2020 ويقودها راهنا مجلس عسكري.

شاهد أيضاً

العمد الذين زكوا المرشح محمد الأمين المرتجي الوافي

عمدة التكتاكة في مقاطعة ولد ينج ولاية كيدي ماغا محمد أحمد سالم المامي عمدة ولد …