هكذا استطاع منفذي عملية السطو على البنك الشعبي الخروج من البلاد

كشفت مصادر خاصة لـ “وكالة أنباء لكوارب” معلومات جديدة عن عملية تتبع المشتبه بهم في تنفيذهم عملية سطو مسلح على وكالة البنك الشعبي في مقاطعة لكصر بولاية نواكشوط الغربية بداية الشهر الجاري، وذلك خلال فترة وجودهم في مدينة روصو من أجل العبور إلى السنغال.

وقالت المصادر إنهم عبروا النهر إلى السنغال من حي”فيلاج” في روصو، وأن مفوضية الشرطة استدعت كافة أفراد نقطة التفتيش الموجودة في الحي، والقريبة من أماكن العبور، للتحقيق معهم حول الأسباب التي أدت إلى ذلك، دون أن يبلغوا بأي معلومات تتعلق بهم.

وحسب ذات المصادر فإن المشتبه بهم تعاملوا مع بعض المهربين، وأنهم قاموا بشراء ملابس موريتانية تقليدية “ادراريع وأحوال” من سوق نقطة ساخنة” بناء على اقتراح المهربين.

وتقول المصادر إن المعنيين قاموا خلال وجودهم في روصو بصرف حوالي مليونين من المبلغ الذي كان بحوزتهم بمبالغ من “سيفا”، كما استبدلوا من أحد الأشخاص ثمانية آلاف أورو، إضافة إلى 10 آلاف أورو من شخص آخر.

وأوضحت المصادر أن الشرطة أوقفت عددا من الأشخاص في روصو من بينهم ناشطين في صرف العملات، وتجار، إضافة إلى مشتبه بهم بالضلوع في عملية التهريب خارج الحدود.

شاهد أيضاً

من هو السفير الأمريكي الجديد في موريتانيا

رشح الرئيس الأمريكي جو بايدن الدبلوماسي كريستوف آندر توكو لمنصب سفير الولايات المتحدة في العاصمة …