زيارة الرئيس الأمريكي باراك أوباما لموطن أبيه _كينيا_

350799_0

شهدت العاصمة الكينية نيروبي الجمعة سيولة نادرة في حركة المرور في ظل إغلاق كثير من المصالح التجارية أبوابها أو خفض ساعات عملها قبيل زيارة الرئيس الأمريكي باراك أوباما لموطن أبيه.

واستعدت الشرطة لإغلاق الطرق الرئيسية لعدة ساعات قبل وصول أوباما وقالت أسواق المال إنها ستغلق مبكرا في المدينة التي يزيد سكانها على ثلاثة ملايين نسمة. وستفرض السلطات إغلاقا تاما على قسم من نيروبي كما سيغلق المجال الجوي الكيني عند وصول أوباما الجمعة ومغادرته مساء الأحد عندما سيتوجه إلى إثيوبيا حيث مقر الاتحاد الأفريقي.

وقال قائد شرطة العاصمة الكينية، بنسون كيبوي، إن عشرة آلاف شرطي أي ربع قوات الشرطة الوطنية سيتم نشرهم في العاصمة. وإضافة إلى تشديد الإجراءات الأمنية بسبب ما تمثله جماعة “الشباب” المتشددة في الصومال المجاورة من خطر، قام مسؤولو أمن المدينة بتحصين مختلف المحطات التي سيتوقف فيها أوباما.

وزرع عدد كبير من العمال العشب الأخضر على طول الطريق الرئيسي من المطار وزينوا تقاطعات الطرق الرئيسية بالزهور والأعلام الأمريكية والكينية.

ورحب بعض سكان نيروبي بزيارة أوباما قائلين إنها ربما تذكر قادة كينيا بمدى الحاجة إلى تجاوز الانتماءات القبلية التي تميل لأن تكون هي المسيطرة على السياسة. وقالت جوزفات اوسيمبي (40 عاما) التي تعمل موظفة عمومية: “أنا متأكدة أن زيارة أوباما ستحدث تغييرات كبيرة في كينيا وبشكل أكبر في المجال الديمقراطي.”

إلا أن البعض الآخر كان غير سعيد لإغلاق الطرق وإضطرار المتاجر والأعمال لإهدار يوم عمل. وقال والتر اودهيامبو المشرف بإحدى محطات الوقود في وسط مدينة نيروبي: “الأعمال راكدة مع قدوم أوباما، انخفضت بنسبة 80 بالمئة لأن معظم الناس في منازلهم.”

وقد لد أوباما لأب أسود البشرة من كينيا وأم بيضاء البشرة من كانساس. وسافر إلى كينيا من قبل عندما كان عضوا بمجلس الشيوخ لكنه لم يطأ أرض الآباء منذ فوزه بالرئاسة.

فرانس 24/ أ ف ب / رويترز

 

شاهد أيضاً

من هو الرئيس الإراني الراحل ابراهيم رئيسي

لقي الرئيس الإيراني إبراهيم رئيسي ومرافقوان له بينهم وزير الخارجية حسين أمير عبد اللهيان مصرعهم …

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *