مجموعة من أطر ولاية آدرار الولاية لا مشاريع ولا توظيف ولا أمل، وليست إلا عينة من الحالة العامة للبلاد

قالت مجموعة من أطر ولاية آدرار أطلقت على نفسها “مبادرة معا من أجل الوطن إن الولاية لا مشاريع ولا توظيف ولا أمل، وليست إلا عينة من الحالة العامة للبلاد  التي تتخبط في أزمة لم تحسب مآلاتها بعد

 

جاء ذالك في بيان أصدرته المجموعة المذكورة اليوم وصلت “القافلة” نسخة منه

 

نص البيان:

 

في ظل الأزمة الراهنة التي يتخبط فيها البلد والتي لم تحسب مآلاتها بعد، بدءا بعدم مصداقية الإنتخابات مرورا بتهميش طبقة سياسية لا يستهان بوزنها وثقلها، وانتهاء بالنتائج المحسومة سلفا، لصالح مرشح واحد يمتلك جميع مفاتيح اللعبة، الأمر الذي يبعدها تماما عن التنافس كوسيلة والتكافؤ كفرصة والشفافية كتأمين للعبة الديمقراطية.

نحن أطر وشباب ولاية آدرار المؤسسين لمبادرة “معا من أجل الوطن”، نحترم خيارات رجال أعمالنا وتوجهاتهم السياسية كباقي رجال الاعمال الموريتانيين، وقد أبلغنا من خلال الآخرين بمبادرة ينوون تنظيمها في قصر المؤتمرات يوم 14 مايو2014 لصالح المرشح محمد ولد عبد العزيز، بمناسبة استحقاقات21 يونيو، وهي المبادرة التي ستنضوي تحت شعار “أسري ضيق” دون تشاور ولا دراسة. فقد سبق أن جرب هذا الأسلوب منذ سنة 1991 ولم نلتمس منه حتى الآن ما يفيد الولاية ولا ساكنتها، بل حط من مستوى الكثيرين وأربكهم.

إن ولاية آدرار والمنحدرين منها، بدءا بأصحاب المبادرة وغيرهم قد عانوا الأمرين في ظل نظام محمد ولد عبد العزيز، حيث لا مشاريع ولا توظيف ولا أمل، بل وأكثر من ذلك سجن رجال الاعمال وجففت المنابع وحرم الأطر وأهمل الجميع دون سبب يذكر.

فلماذا نساند إذا، وإلى أين نسير؟.

قد تكون هناك إكراهات ونحن ندركها، كما ندرك اننا لسنا شركاء في المال، لكننا شركاء في الدم وفي المصير، وعليه لا يجوز البتة لأي كان التصرف باسم الآخرين إلا بعد استشارتهم وطبقا لإرادتهم. ومن هذا المنطلق، فإننا تمسكا بالقيم وحفاظا على تماسك المجموعة، نطالب القائمين على المبادرة بتأجيلها وتوسيع دائرة التشاور حتى يكون الجميع على بصيرة من مآلات المواقف السياسية ذات الصلة بالقضايا الكبرى، قبل تبني موقف أحادي لا يحظى بأدنى حد من الإجماع. وندعو كافة الطاقات من أبناء وبنات ولاية آدرار بمختلف انتماءاتهم، للوقوف الحازم في وجه إختطاف مقدرات الولاية البشرية والمعنوية حتى لا يكرس مفهوم الذل والهوان ويضيع كبرياء الجميع، جراء تصرفات غير محسوبة قد لا تخدم في المستقبل حتى مبتكريها ف:

إنما الأمم الأخلاق ما بقيت فإن هم ذهبت أخلاقهم ذهبوا

عن المنسقية العامة للمبادرة:

1-محمد المختار ولد احمين اعمر

2-عبد الله ولد فضلوه ولد عبيد

3-الشيخ ولد محمد الأمين ولد المزدف

4-عبد الودود ولد احديدامي

5-عبد الفتاح ولد الديداي ولد اعبيدنه

6-محمد ولد أحمدو

7-محمد الأمين ولد السني ولد بابه

8-محمد محمود ولد سيدي بابه

9-محفوظ ولد متالي ولد عمار

10-أحمد ولد سيديه ولد سيدي بابه

11-محمد محمود ولد هيين

12-سيدي محمد ولد السالك ولد جدو

13محمد سالم ولد جدو

14- الحضرامي ولد أحمد

15- الطالب ولد محمد

16-سيدي ولد محمد السالك ولد لبشير

17-ربيعة بنت براهيم ولد يحيى

18-تتو بنت لكويري

19-محمد ولد الدحه ولد برو

20-محمدو ولد محمد المختار ولد اعبيد

12672_575369102510074_46784260_n

شاهد أيضاً

بيان مشترك من نواب المعارضة

مثل القرار الفجائي والاستعجالي  لمكتب الجمعية الوطنية القاضي برفع الحصانة  عن النائب بيرام الداه أعبيد …

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *