منت الدي :النظام اضطر إلى تحويل اسم الحوار إلى اسم المشاورات

FM

نجح النظام في استقطاب المعارضة كلها لاتفاق داكار و غدر بها بعد ذلك و نجح في استقطاب أحزاب المعاهدة لحوار 2011 تلك الأحزاب التي لم تعد معارضتها معارضة جادة و حقيقية و مع ذلك أبدى بعضها امتعاضا من تطبيق مخرجات حوارها مع السلطة في حين فشل في ذلك الوقت في استقطاب أحزاب منسقية المعارضة و ها هو اليوم يفشل في إقناع المنتدى و المعاهدة و جميع الطيف السياسي المعارض لحواره الذي دعا له و هيأه بصورة أحادية وقحة اشمأز منها أكثر المتحمسين للحوار و أنشط دعاته. فشل النظام بسبب التعالي و الغطرسة في استقطاب أي جهة معارضة و هاهي المعاهدة تكتفي بإرسال بيچل ولد هميد ليشارك في الإفتتاح بدعوى طلب التأجيل و هو بهذا الحضور الذي عودنا عليه ينسجم مع مواقفه السابقة من استقبال الجنرال و مرافقته في حله و ترحاله. اضطر النظام تحت ضغط ممانعة الطيف السياسي المعارض لتحويل اسم الحوار إلى اسم المشاورات الموسعة و كأنه يوسع مشاوراته لتضم تعساء اشتراهم بالمال العام و استغل حاجتهم و ضعف حالهم و ضعف نفوسهم و هو يعرف أنهم لا يختلفون عن القطعان التي تسير خلفه ليعطي لكل منهم عنوانا و دورا يمثله في مسرحيته الهزلية التي ستعريه أكثر أمام من يحب أن يتستر أمامهم 

شاهد أيضاً

بيان مشترك من نواب المعارضة

مثل القرار الفجائي والاستعجالي  لمكتب الجمعية الوطنية القاضي برفع الحصانة  عن النائب بيرام الداه أعبيد …

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *