هكذا كان مصير الديكتاتور اتشادي حسين حبري

2AB28AB500000578-0-image-a-84_1437409523763

اقتادت عناصر من إدارة السجون الرئيس التشادي  السابق حسين حبري (72 عاما) بالقوة إلى المحكمة الخاصة لمحاكمته  بتهم ارتكاب “جرائم ضد الإنسانية وجرائم حرب وجرائم تعذيب”. 

https://www.youtube.com/watch?v=QImTC3d5vR0

وأدخل حسين حبري الذي يرتدي ملابس باللون الأبيض ويضع عمامة، إلى قفص الاتهام في الدوائر الإفريقية الاستثنائية في قصر العدل في دكار. وقد رفع قبضته وهتف “الله اكبر”.

وقد بدأت المحاكمة “التاريخية” للرئيس التشادي السابق.في شهر يوليو الماضي في السنغال  وهي المرة الأولى التي يحاكم فيها رئيس دولة إفريقية سابق أمام محكمة في بلد أفريقي آخر.

ويلاحق حسين حبري الموقوف منذ سنتين في السنغال التي لجأ إليها بعدما أطاحه الرئيس الحالي إدريس ديبي أنتو، بتهم ارتكاب “جرائم ضد الإنسانية وجرائم حرب وتعذيب” أسفرت خلال فترة حكمه (1982-1990) عن 40 ألف قتيل بحسب منظمات الدفاع عن حقوق الإنسان.

 

 

شاهد أيضاً

خبير المحاسبة الإطار بشركة المناجم عبدي ولد الطالب عبد الله يقود من كوركول مبادرة داعمة لرئيس الجمهورية

منذ اعلان رئيس الجمهورية محمد ولد الغزواني ترشحه لمأمورية ثانية بدأ الخبير في مجال المحاسبة …

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *