رسالة من السجين السلفي “التيجاني” ولد سيدين

samaan

بعث السجين السلفي “التيجاني” ولد سيدين

شقيق القيادي السلفي المعتقل في قاعدة صلاح الدين العسكرية “سيد ولد سيدين” برسالة عبر فيها لاسرة المرحوم معروف ولد هيبة” بتعازيه مضيفا أن الطريقة التي تعامل بها النظام مع قضيته بعيدة كل البعد عن تعاليم الدين الاسلامي و خارجة كليا عن الاجراءات القانونية و مبادئ حقوق الانسان العالمية !!

كما عبر ولد سيدين عن تخوفه علي مصير باقي سجناء قاعدة صلاح الدين بسبب المعاملة السيئة حسب وصفه .

 نص الرسالة :

بسم الله الرحمن الرحيم و صلى الله

و سلم على نبينا محمد و على آله وصحبه أجمعين .

و بعد

لقد تابعنا بكل أسف خبر وفاة المرحوم السجين معروف ولد الهيبة تغمده الله تعالى برحمته التي وسعت كل شيئ ، و نرفع تعازينا القلبية إلى أهله و ذويه و نسأل الله سبحانه و تعالى أن يلهمهم الصبر و ان يثبت لهم الأجر إنه سميع مجيب.

ولا يخفى أن هذه الطريقة التي تعامل بها النظام مع قضية المرحوم ولد الهيبة بعيدة كل البعد عن تعاليم الدين الاسلامي و خارجة كليا عن الاجراءات القانونية و مبادئ حقوق الانسان العالمية !!

إن قتل سجين أعزل صبرا و في مكان سري في وسط صحراء موحشة في تلك الظروف المأساوية خارج نطاق القانون و في أوضاع خارج تحمل البشر حيث يمضي أحدهم الساعات يحاول استنشاق الهواء من فتحات باب زنزانة ضيقة في حر الصحراء الملتهب تحت اشراف جلادين لا يرحمون … يعد من الجرائم المنكرة و الممارسات المدانة من جميع الديانات و الأعراف الدولية، و إن من دواعي الحزن و الشعور بالظلم ..التسلط و العنجهية التي أصبحت سلوكا مرسوما و سياسة متبعة لنظام ولد عبد العزيز المؤسس على إهانة الشعب الموريتاني و الدوس على كرامته و هذه هي المرة الثانية بعد أن حصل نفس الجرم مع أخي و شقيقي الشيخاني رحمه الله تعالى قبل أربع سنوات، حيث قضى نحبه في ظرف مأساوي مشابه في زنزانة مغلقة يصارع المرض بدون علاج بعد أن تسببوا له في ذلك المرض بالضرب المبرح الذي أصاب كبده..

إن استمرار النظام ممثلا في شخص ولد عبد العزيز في التلاعب بأرواح البشر لشيء يدعونا إلى القلق على مصير أخي الآخر سيدي بن سيدينا حيث تم اختطافه منذ قرابة ثلاث سنوات إلى نفس المعتقل الذي قضى فيه الأخ معروف قبيل يومين و إن كل الأنباء و المعطيات تؤشر على أن المراد له أن يلقى نفس المصير . و ابن هذه الأسرة المكلومة التي تسلطت عليها إجرءات ولد عبد العزيز بلا رحمة ، أدعوا كافة الجهات المسؤولة بما فيها الأحزاب و الهيئات الحقوقية و منظمات حقوق الانسان و جميع تشكيلات المجتمع المدني و أهل النخوة و الشرف من أبناء هذا البلد و من بقية بلدان العالم أدعوهم إلى مساندتنا في هذه المحنة و الكشف عن مصير اخي سيدي و بقية المساجين ووضعهم في ظروف عادية مثل بقية السجناء و تمكيننا و بقية أهالي السجناء من الزيارة و الاطلاع على وضعهم و أحوالهم و أن يكون ذلك في أسرع وقت ، و أهيب بجميع من ناشدت عن التخاذل الذي حصل عند نشر خبر إضراب الأخ الفقيد معروف ولد الهيبة حتى حصل ما حصل و ننبه أن البعض منهم قد دخل في إضراب عن الطعام منذ عدة أيام مثل الخديم ولد السمان الذي أعلن أنه لن يفك إضرابه إلا بعد رؤية والديه كما أطالب من الجهات القانونية الطوعية مساعدتنا في تأسيس الدعوى العمومية أمام المحاكم الموريتانية و الدولية ضد هذا النظام ممثلا في شخص ولد عبد العزيز على ما ارتكبه بحقنا من انتهاكات و ممارسات خارجة عن نطاق القانون و اعتباره هو المسؤول الأول عن كل ما حصل و يحصل ، و محاكمة الضابط المشرف على ذلك المعتقل جمال ولد سالم ولد امم و كل الضباط الذين يباشرون المعتقل لما قاموا به من إهانة لكرامة و انسانية و حقوق السجناء و الضابط الأدهم ولد امم المسؤول عن تعذيب و وفاة أخي و أخيرا أذكر بأن الظلم و الطغيان لا يؤدي إلا إلى كل ما هو سيء و ليس طريقا إلى الأمن و الاستقرار و أن العدل هو أساس الملك و أن لكل فعل ردة فعل

و لا تحسبن الله غافلا عما يعمل الظالمون

و سيعلم الذين ظلموا أي منقلب ينقلبون

و العاقبة للمتقين و لا عدوان إلا على الظالمين .

شاهد أيضاً

حادث سير أليم خلف قتيل و جريحين

الإعلامي أفادت مصادر محلية أن حادث سير وقع مساء اليوم الأربعاء على طريق أكجوجتأطار قرب …

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *