تفاصيل مثيرة عن جريمة ولاية الحوض الغربي التي بدأت بقصة حب

jarima

تترقب ولاية الحوض الغربي و بلدية أم لحياظ الريفية خاصة فصول محاكمة ينتظر منها أن تفك لغز الفتاة مريم منت حمود القاطنة في قرية الملزم، بعد أن استفاق سكان بلدية ام لحياظ التابعة لمقاطعة لعيون على جريمة قتل فيها زوجها أباه ولد أحوار على يد عشيق منت حمود المدعو حماه ولد سعود والذي قضت عليه محكمة لعيون بالسجن المؤبد منذ ثلاثة اسابيع .

جريمة القتل حدثت نتيجة اتفاق إجرامي ما بين المرأة وعشيقها حسب شهادة القاتل، وبعد يومين من مقتل زوجها تفاجئت منت حمود بالقبض عليها رفقة ثلاثة متهمين آخرين هم صاحب البندقية التي نفذت بها الجريمة، والجمل الذي استغله القاتل وشخص آخر سبق أن تشاجر مع القتيل بالسلاح الأبيض.

فصول قصة الفتاة  تعود إلى سنوات قبل زواجها بالمغدور أباه ولد احوار ،  فبعد فترة قضتها مع زوجها انجبت خلالها أبنها الرضيع كان رد الجميل هو تدبير مؤامرات خبيثة مع القاتل بهدف تهيئة جميع الظروف المناسبة لإزاحة ولد احوار.

 تقول روايات محلية بأن شابا يدعى حماه ولد سعود كان على علاقة بمريم قبل زواجها وتقدم لخطبتها إلا أن أسرتها رفضت ذلك بحجة الفارق الاجتماعي السائد في المجتمعات القبلية، للتزوج مريم من إبن عمها أباه ولد احوار ، كل ذلك لم يقفل الباب أمام قصة “حب” مريم وولد سعود والذي تحول من حب ملائكي إلى شيطاني بعد أن لجئت منت حمود رفقة عشيقها ولد سعود إلى مشعوذ محلي ودفعت له مبلغ 40 ألف أوقية من أصل 80 ألف اوقية تم الاتفاق عليها من أجل سحر زوجها حتى يطلقها، حسب ما شهادة ولد سعود امام محكمة مدينة لعيون.

مردة الجن اللذين أوهم المشعوذ عملائه بأنه يستطيع تسليطهم على زوج مريم بهدف تطليقها لم يستجيبوا لذلك حسب متتاليات الأحداث، الأمر الذي اضطر القاتل ولد سعود للعمل عند ولد احوار في رعي الماشية والإبل سعيا للتواجد في المنزل ورؤية عشيقته مريم منت حمود زوجة رب عمله، و تدبير طريقة لإزاحته بسبب أحلامهم الشيطانية، إلا أن ولد احوار فطن للأمر وتشاجر مع عامله وأمره بمغادرة المضارب فورا.

بدا لمنت حمود وعشيقها ولد سعود أن ظروف الجريمة قد اكتملت ولا مناص من تنفيذها مهما كلف الثمن.

قام ولد سعود بسرقة بندقية كلاشنكوف، وجمل، وترصد ولد احوار الذي كان نائما في خيمة ببادية الملزم بالقرب من والدته وتسلل في الهجيع الأخير من الليل واطلق رصاصة عن قرب على المغدور وهو نائم في فراشه، وتسلل بعدها هاربا يمني نفسه بطمس معالم الجريمة والزواج بعد ذلك بعشيقته منت حمود التي سترث عن زوجها المغدور قطعان الإبل والماشية.

لم تكد الرصاصة تخرج من بندقية ولد سعود حتى تعالت صيحات والدة القتيل التي رأت الجاني وهو يفر بعد أن امتطى جملا كان قدر تركه في الأنحاء وترك عليه راحلته استعدادا للفرار في أية لحظة، ليتم القبض عليه في اليوم الموالي على يد قوة من عناصر الدرك الإقليمي تم اخطارها بالجريمة صباح يوم الثلاثاء الثامن من سبتمبر 2015 وتبدأ فصول التحقيق مع المتهم الذي كشف عن أسماء شاركته وحرضته على تنفيذ الجريمة حسب ادعاءه كان من أبرزهم مريم منت حمود زوجة المغدور أباه ولد أحوار، ويبقى السؤال المطروح كيف سينشء الطفل الرضيع الذي تتهم أمه بالتحريض على قتل والده؟

الحرية نت

شاهد أيضاً

بيان مشترك من نواب المعارضة

مثل القرار الفجائي والاستعجالي  لمكتب الجمعية الوطنية القاضي برفع الحصانة  عن النائب بيرام الداه أعبيد …

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *