الذكرى الخامسة لـ”ثورة” البوعزيزي

MNB

احتفلت تونس مهد “الربيع العربي” الخميس في أجواء كئيبة وباهتة بالذكرى الخامسة لانطلاق الثورة التي أطاحت بنظام الدكتاتور زين العابدين بن علي، وكان “الشغل والحرية والكرامة” من أبرز شعاراتها.

وفي مدينة سيدي بوزيد (وسط غرب) التي انطلقت منها شرارة الثورة، أقيمت فعاليات بسيطة تزامنا مع مرور 5 سنوات على إقدام البائع المتجول محمد البوعزيزي، مفجر الثورة، على حرق نفسه يوم 17 ديسمبر/كانون الأول 2010 أمام مقر الولاية.

وأحرق البوعزيزي (26 عاما) نفسه احتجاجا على مصادرة الشرطة البلدية عربة الخضار والفاكهة التي كان يعتاش منها. وقد توفي البائع المتجول في الرابع من كانون الثاني/يناير 2011 في المستشفى متأثرا بحروقه البالغة، لتؤجج وفاته احتجاجات شعبية عارمة انتهت في 14 كانون الثاني/يناير 2011 بهروب بن علي الى السعودية.

والخميس نشرت السلطات تعزيزات أمنية كبيرة في وسط سيدي بوزيد خصوصا أمام مقر الولاية حيث تمركزت عربة مصفحة

وفي قلب المدينة كتب على صورة عملاقة لمحمد البوعزيزي “ثورة 17 ديسمبر 2010 رمز الوحدة الوطنية”. وصباحا، أقيم عرض فروسية وسط المدينة أمام جماهير متفرقة.

ومن المنتظر أن تضع وزيرة الثقافة لطيفة لخضر اليوم “حجر الأساس لبناء متحف الثورة” وأن تفتتح “المعهد الجهوي للموسيقي” و”المكتبة العمومية” في سيدي بوزيد حسبما أعلنت وزارتها الأربعاء في بيان.

“دار لقمان على حالها”

في الأثناء وفي المستوى التنموي قال حسين العباسي الأمين العام للاتحاد العام التونسي للشغل (المركزية النقابية) الخميس خلال اجتماع في سيدي بوزيد “مازالت دار لقمان على حالها حيث لم تجد جهة سيدي بوزيد منذ دولة الاستقلال أي عناية وبقيت من الجهات المحرومة والمهمشة”.

وأمام مقر ولاية سيدي بوزيد تظاهر العشرات مردديين “شغل، حرية، كرامة وطنية” وهي نفس الشعارات التي تم رفعها خلال الثورة التي أطاحت ببن علي. أحد المتظاهرين ويدعى رمزي الحمزاوي قال بمرارة “مرت 5 سنوات ولم تتحقق مطالبنا”.

وتواجه تونس صعوبات في إنعاش اقتصادها الذي لحقت به أضرار بالغة في 2015 جراء ثلاث هجمات دموية تبناها تنظيم “الدولة الإسلامية” المتطرف.

وأسفر هجومان في 18 مارس/آذار و26 يونيو/حزيران الماضيين عن مقتل 59 سائحا أجنبيا وشرطي تونسي واحد. في حين أسفر هجوم انتحاري استهدف حافلة للأمن الرئاسي في العاصمة تونس يوم 24 نوفمبر/تشرين الثاني الماضي عن مقتل 12 من عناصر الأمن.

وإثر الهجوم الانتحاري الأخير فرضت السلطات ولمدة شهر حالة الطوارئ في البلاد اعتبارا من 24 نوفمبر/تشرين الثاني.

ضعف الإنجازات

وتواجه حكومة الصيد التي باشرت مهامها في 6 فبراير/شباط 2015 انتقادات جمة نتيجة ضعف الإنجازات. وتعتبر تونس “استثناء” في منطقة الربيع العربي لأنها تجنبت الوقوع في الفوضى التي عمت دولا أخرى مثل سوريا واليمن وليبيا

وفي 27 كانون الثاني/يناير 2014 أقرت تونس دستورا جديدا وأجرت نهاية العام ذاته أول انتخابات رئاسية وتشريعية ديموقراطية وحرة في تاريخها.

ومنحت جائزة نوبل للسلام لهذا العام الى أربع منظمات تونسية كان لها دور حاسم في إنقاذ مسار الانتقال الديموقراطي في تونس، هي “الاتحاد العام التونسي للشغل” (المركزية النقابية) و”الاتحاد التونسي للصناعة والتجارة والصناعات التقليدية” (المنظمة الرئيسية لأرباب العمل) و”الرابطة التونسية للدفاع عن حقوق الإنسان” و”عمادة المحامين”.

وقادت المنظمات الاربع التي اصبحت معروفة باسم “الرباعي الراعي للحوار الوطني” مفاوضات سياسية طويلة وشاقة بين حركة النهضة الإسلامية ومعارضيها وحملتهم على “التوافق” لتجاوز أزمة سياسية حادة اندلعت في 2013 إثر اغتيال اثنين من القيادات السياسية المعارضة للإسلاميين.

فرانس 24 / أ ف ب

شاهد أيضاً

بيان مشترك من نواب المعارضة

مثل القرار الفجائي والاستعجالي  لمكتب الجمعية الوطنية القاضي برفع الحصانة  عن النائب بيرام الداه أعبيد …

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *