برج إيفل يتقاسم أفراح وأحزان الفرنسيين في 2015

إفل

تقاسم برج إيفل في 2015 مع الفرنسيين اللحظات الجميلة التي عاشوها طيلة عام كامل، وتلك الأقل جمالا والأكثر حزنا، من أسبوع الموضة، مرورا بقمة المناخ العالمية وصولا إلى هجمات باريس الأخيرة التي خلعت من أجلها سيدة باريس الحديدة “جواربها” الرومانسية التي يأتي من أجلها سنويا أكثر من 30 مليون سائح، لترتدي ثياب الحداد وبعدها ألوان العلم الفرنسي. عودة بالصور على “الثياب” التي ارتداها أهم معلم سياحي بفرنسا شامخ في سماء عاصمتها منذ أكثر من قرن ونصف.

حاملة على “كتفيها” ألوان العلم الفرنسي، كرمز للبلد أن يبقى واقفا يرفض الرضوخ للخوف والإرهاب

 

بألوان زاهية مفعمة بالحياة، تحول برج إيفل إلى رمز “باريس عاصمة الموضة الدولية” خلال أسبوع الموضة الذي احتضنته باريس

العرض الضوئي استمر 6 دقائق، في 29 سبتمبر، كشف خلاله برج إيفل عن لوحات تزاوج فيها اللون بالإبداع الضوئي.

 

“الموضة تحب باريس”، شعار بقي مرفوعا على برج إيفل طيلة أسبوع الموضة

 

سيدة باريس” تبقى رمز العاصمة الفرنسية الأشهر في العالم

 

بين أعمدتها الحديدية التي تخلت عن لونها المعتاد، نقرأ كلمة “موضة”

 

أكتوبر وردي، الكل متحد لمكافحة السرطان
شارك برج إيفل في 28 سبتمبر في حملة لمكافحة سرطان الثدي، من خلال ارتدائه اللون الوردي

بمناسبة العيد الوطني الفرنسي، أعطى برج إيفل إشارة الانطلاق لبدء الألعاب النارية التقليدية المعروفة بها باريس

كان برج إيفل في مستوى الحدث العالمي الذي احتضنته باريس بين (30 نوفمبر و11 ديسمبر) وهو قمة المناخ العالمية. عرض باهر عنوانه “باريس

14 لوحة فنية مميزة تناوبت على أعمدة برج إيفل طيلة 35 دقيقة

تحول برج إيفل خلال قمة المناخ إلى غابة افتراضية صممت إضاءتها الفنانة نزيهة ميستاوي، حملت رسائل عديدة كمصادر الطاقة المتجددة، وحماية

 

شاهد أيضاً

مرض الحصباء يتسبب حالة وفاة في كيفه

قال المدير الجهوي للعمل الصحي بلعصابه محمد أحمدو عبدي إن مرض الحصباء تسبب في حالة …

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *