سفارة فرنسا في موريتانيا دائما تحاول إهانة الموريتاني

9834_1

للأسف سفارة فرنسا في موريتانيا دائما تحاول إهانة الموريتاني حين يقدم للفيزا وفعلت الأمر مع شخصيات موريتانية لها وزنها وثقلها السياسي مثل ما حصل مع رئيس البرلمان السابق مسعود وعملتها مع الساموري ولد بي واليوم تعملها مع الاعب الموريتاني الشباب..
وعليه أخبركم حكاية حصلت لنا شخصيا معهم..
كانت السفارة في نواكشوط تدعونا لحضور نشاطاتها دائما وتربطنا بهم علاقة حسنة في إطار علاقة عامة كصحفي وناشط حقوقي…وكانوا يتنازلون لنا عن رسوم الفيزا مثل ما في الوثيقة المرفقة أسفل بصفتنا صحفي دولي…لكن ما وراء ذلك التنازل 
اتصال من السفارة علي غداء لنا وكان معي الزميل لحبوس من أجل مناقشة واقع حقوق الإنسان خاصة بعد انسحابنا من حركة ايرا…
حضرنا للغداء في مبني السفارة وبدأت النقاشات معنا عن وجهة نظرنا وأسباب انسحابنا وماهي تطلعاتنا ولماذا لا نسعى الي الانضمام الي الزنوج لنشكل قوة تكون (بلاك مور) 
كان جوابي: نحن شباب نؤمن بموريتانيا للجميع متصالحة مع ذاتها نطالب بحقوق مشروعة بطريقة سلمية وحضارية..لسنا ضد البيضان كبيضان ولا الزنوج لكن عليكم ان تفهمو اننا لن نقبل الذوبان في الزنوج ولا غيرهم ولنا الحق أن نحدد من نحن ولا يحدد لنا ولسنا زنوج والمشكلة في موريتانيا انتم فرنسا ساهمتم فيها لأنكم قبل خروجكم من موريتانيا إبان الإستعمار تركتم التقسيم في المجتمع وقسمتم الكعكة علي اثنين وغابت مكونة إجتماعية مهمة في البلد ولا تزال خلف الركب بسببكم..ونحن نطالب بالحقوق لكن مع تمسكنا بحب بلدنا وشعبنا وإذا أردتم مساعدتنا عليكم الضغط علي الحكومة لتنفيذ لتلك الاتفاقيات الدولية وتساعدوا في حل ملف العبودية والإرث الانساني..
غضب فرنسي :لما هذا الكلام وفرنسا لم تفعل هذا والزنوج لا زالوا غاضبون من الحراطين بعد أحداث 1989 لأنهم يرون أن عمليات التي تعرضوا لها.. الحراطين ساهموا فيها بشكل كبير ومن هنا على الحراطين أن يكونوا مع الزنوج يدا في يد كي ينسى ذلك الحدث…
لحبوس يرفض كلامهم ويقاطع. .لحظة نختلف معكم في تلك النقطة الحراطين لم يفعلوا كان مفعول بهم..
وبعد الحديث الطويل تبين لهم في السفارة اننا لا نريد أن نكون يدا ولا ذراعا لفرنسا ولا ولن توجهنا
غضب المستعمر وكشر عن انيابه وكنت أول من سدد له الضربة بعد اللقاء حين قدمت للفيزا ورغم معرفتهم بي وملفي مكتمل والبنك الدولي يتحمل تكاليف سفري..وسفارة فرنسا التي كانت تتنازل لي عن رسوم الفيزا اليوم ترفض منحي الفيزا لا لشيء سوى أنني كنت متمرد مع زميلي في الحديث معهم في ذلك اللقاء
فهمت الرسالة وقررت أن لا أضع بعدها تأشيرة لهم علي جوازي سفري لأنني موريتاني احب موريتانيا ولن اقبل ان اكون أدات في يد أحد من أجل رحلة استجمام أو دريهمات..وعليه اقول ان فرنسا استعمارية ولا تزال تظن اننا مستعمرة في يدها نحن بلد حر مستقل وعليكم احترامنا ومعاملتنا بالإحترام لأنكم انتم ضيوف عندنا ولا تنسو ذلك وكفاكم إهانة لنا عند طلبنا للفيزا

عن صفحة محمد اعبيد شريف على الفيسبوك

شاهد أيضاً

الرئيس غزواني يعود للبلاد قادما من فرنسا

عاد رئيس الجمهورية السيد ، محمد ولد الشيخ الغزواني، مساء اليوم الأربعاء، إلى العاصمة نواكشوط، …

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *