ولد أداعة رأس مال SNIM تضاعف 15 مرة تحت إدارتي خمس سنوات

ouda3e

معاوني الأعزاء
أيها العمال الأعزاء
مرت أكثر بقليل من خمس سنوات ونحن نعمل معا من أجل سير حسن لشركة سنيم. وخلال هذه الحقبة، عشنا تجربة مثرية جدا على الصعيدين الشخصي والمهني، تقاسمنا فيها أوقات فرح وأمل ولكن أيضا فترات من التضحية مكنتنا من تجاوز العقبات والمصاعب بكل مسؤولية في سبيل السير الحسن لهذه المؤسسة الصناعية الكبيرة التي نحرص جميعا عليها.
لقد مكنت روح المسؤولية العالية لديكم ومهنيتكم وإخلاصكم في كل مرة من تجاوز الكثير من الوضعيات بواسطة المضي قدما دون توقف في تطوير مؤسستنا العزيزة التي يود كل واحد منا توريثها للأجيال القادمة، مع الضمانات اللازمة لديمومة هذا النجاح الصناعي الوطني الحقيقي.
وخلال هذه السنوات الخمس، عملنا معا ساعة بعد ساعة ويوما بعد يوم لتحقيق نجاحات استثنائية وكسر وضعية الجمود التي ظلت قائمة لعقود عديدة. وقد بذلنا كل هذه الجهود باعتزاز، فأرسينا أسس نظرة تنموية جديدة كانت سنيم في أشد الحاجة إليها لكي تظل قاطرة تنمية للبلد في سوق تزداد صرامتها يوما بعد يوم.
إنها اليوم للحظة مؤثرة بالنسبة لي وأنا أودعكم لتلبية نداء رئيس الجمهورية السيد محمد ولد عبد العزيز الذي شرفني بتكليفي بقطاع المياه والصرف الصحي في حكومة الوزير الأول السيد يحي ولد حدمين.
معاوني الأعزاء
أيها العمال الأعزاء
إنني، وأنا أغادر سنيم، أغادر أسرة يشكل رأسمالها الإنساني رصيدا تنمويا حقيقيا. كما أغادر إخوة وأخوات وزملاء وأصدقاء وطاقما شديد الإخلاص وعالي المهنية ومسلحا بروح عالية من المسؤولية والتنظيم في العمل ومعتزا بخدمة مؤسسته.
لقد تعلمت الكثير من كل واحد منكم؛ كما مكنتني سنيم التي خطوت فيها خطواتي الأولى في الحياة المهنية قبل 25 عاما والتي تمثل بوتقة للكفاءات من توسيع وإثراء تجربتي.
إنه حقيقة لشرف وامتياز واعتزاز أن أعمل مع فريق من المهنيين يمتلك من الحماسة والتجربة ما تمتلكون. ومهما كانت الوضعية، فقد عملنا دائما في جو من الاحترام والثقة المتبادلين لتحقيق مهمتنا التي أردنا لها في جميع الظروف أن تكون فوق أي اعتبار آخر.
زملائي الأعزاء في المنجم، في المصانع، في السكة الحديدية، في مختلف مصالح الدعم، في الشركات الفرعية، لقد كان كل لقاء مع كل واحد منكم بالنسبة لي تجربة فريدة ومثرية جدا أقدرها حق تقديرها في العمل الجبار الذي أنجزناه خلال السنوات الخمس الأخيرة.
ومن أجل بلوغ الأهداف المحددة ورفع التحديات التي كانت تواجهنا، قد لا تكون بعض القرارات المتخذة مقنعة بالنسبة لبعضكم. وفي جميع الأحوال، باستطاعتي أن أؤكد لكم أنني سعيت دوما إلى المصلحة العامة للمؤسسة. ومع ذلك، فهذه فرصة أغتنمها للتعبير عن اعتذاري عن الأخطاء المحتملة.
أيها العمال الأعزاء
زملائي الأعزاء
يجب على كل عامل من عمال سنيم، شأنه شأني، أن يكون اليوم فخورا بمساهمته في إشعاع وتطور المؤسسة خلال السنوات الخمس الأخيرة.
فقد تمكنا من:
زيادة رأسمال المؤسسة بمضاعفته 15 مرة (انتقل من 12,2 مليار أوقية في 2013 إلى 182,7 مليار أوقية) التنفيذ بنجاح لبرنامج التنمية والعصرنة مع أكثر من عشرين مشروعا هيكليا وتمويل قدره 1,6 مليار دولار، 850 مليون دولار منها من الموارد الذاتية ل سنيم
تزويد المؤسسة برؤية استراتيجية على المدى البعيد (النهوض)، منسجمة مع طموح كبير ومشروع للبلد
تحقيق نجاحات تاريخية كسرت وضعية جمود عملياتي مثلت، طيلة عدة عقود، عائقا أمام أي تطور للمؤسسة
بلوغ رقم قياسي تاريخي لعمليات الاستخراج المعدني في 2014 (129,9 مليون طن، أي زيادة أكثر من 50% مقارنة ب 2010)
تسجيل رقم قياسي تاريخي لعمليات التكسير في 2014 (20,6 مليون طن، أي زيادة 14% مقارنة ب 2010)
تحقيق رقم قياسي تاريخي للإنتاج وتفريغ العربات في 2014 (13,3 مليون طن)
بلوغ أرقام قياسية تاريخية للمبيعات في 2013 و2014 (13 مليون طن)
إعداد والمصادقة على برنامج طويل الأجل للمنجم يتوقع أن يصحح التأخيرات المتراكمة لإجمالي أعمال الاستخراج (خلال عدة عقود) وصعودا معتبرا للإنتاج
عصرنة أداة الإنتاج (الآليات المعدنية، المصانع، السكة الحديدية (القاطرات، العربات، قالب العربات، الميناء)، بالإضافة إلى الخدمات اللوجستية
زيادة المخزون من خامات الهيماتيت ب 129 مليون طن
زيادة المخزون من خامات المغنطيسية ب 1,2 مليار طن (تيزرقاف)
إنجاز دراسة ما قبل الجدوائية للمركب المعدني تيزرقاف (12 – 14 مليون طن/السنة)
إنجاز دراسة الجدوائية لمنجم افديرك (2,9 مليون طن/السنة)
إعداد دراسة الجدوائية لعصرنة مصنع القلب 1
تعزيز القدرات العملياتية ل سنيم التي تتوقع هذه السنة إنتاجا قدره 15,2 مليون طن (هدف مبيعات بنسبة 98% عند 31 مارس 2016)
تحسين قدرة سنيم على المنافسة بواسطة خطط تخفيض التكاليف (-33% مقارنة ب 2014)
تحسين القدرة الشرائية للعمال وكذلك إطار حياتهم
زيادة مساهمة سنيم في الاقتصاد الوطني (إجمالي الناتج المحلي، الميزانية، جلب العملات الصعبة) التي بلغت مستويات استثنائية
تنشيط الخيرية، ما مكن من تعزيز الدور المجتمعي ل سنيم على الصعيد الوطني.
إن هذه الحصيلة هي ثمرة جهود الجميع. فكل واحد منكم ساهم بمهنية وإخلاص. وأغتنم هذه الفرصة لأعبر عن تشكراتي للأطر ووكلاء المتريز والعمال اليدويين على دعمهم طيلة فترة مهمتي في سنيم.
توجد أبرز الأحداث المميزة لحصيلة هذه الفترة في الملحق.
إنها أيضا لفرصة أغتنمها لتوجيه تشكراتي الخالصة لفخامة رئيس الجمهورية السيد محمد ولد عبد العزيز على دعمه الكامل ل سنيم والذي لولاه لكانت بيعت في 2008. لقد كانت ثقته وإرشاداته وتوجيهاته حاسمة في إنجاز هذه الحصيلة.
كما أوجه تشكراتي إلى مساهمي وإداريي وشركاء سنيم على ثقتهم ودعمهم.
إنني، وأنا أغادركم، أفكر كذلك في التضحيات التي بذلها الجميع منذ سنتين لتخفيف آثار هبوط الأسعار؛ وهي جهود تتعين، للأسف، مواصلتها لبعض الوقت من أجل حماية المؤسسة.
لكن سنيم، كما دأبت على القول، ستتمكن دائما من رفع التحديات بفضل وطنية نسائها ورجالها.
ولا يفوتني هنا أن تمنى كل النجاح لخلفي، داعيا إياكم جميعا إلى مساندته وتقديم كل الدعم الضروري له لإنجاح مهمته.
أيها العمال الأعزاء
زملائي الأعزاء
لا يسعني إلا أن أغتنم هذا الظرف، وقلبي ملئ بالتأثر وذاكرتي ملآ بالذكريات الجميلة، لأقدم اعتذاري الصادق لجميع المعاونين الذين قدموا لي، في وقت أو في آخر، وضعيات شخصية أو جماعية لم أتمكن من تقديم حلول مرضية لها؛ وللمعاونين الذين صدموا جراء بعض القرارات التي اتخذتها بوصفي المسؤول الأول عن تسيير المؤسسة خلال هذه الفترة. أشكركم جزيل الشكر على دعمكم طيلة هذه السنوات الخمس. أشكركم على كفاءتكم وإخلاصكم.
عاشت سنيم، عاشت موريتانيا.
نواكشوط في 7 ابريل 2016
محمد عبد الله ولد أداعه
الإداري المدير العام لـ”اسنيم”
فبراير 2011 – ابريل 2016

شاهد أيضاً

مرض الحصباء يتسبب حالة وفاة في كيفه

قال المدير الجهوي للعمل الصحي بلعصابه محمد أحمدو عبدي إن مرض الحصباء تسبب في حالة …

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *