أخبار عاجلة

الرئيس السابق اعلي ولد محمد فال البلاد تعيش أوضاعا غاية في السوء

imagesgggg

تعيش البلاد هذه الأيام أوضاعا سياسية واقتصادية واجتماعية غاية في السوء نتيجة تعنت النظام الحاكم ورفضه أي محاولة لحل الأزمة السياسية أو التخفيف من حالة الاحتقان السائدة منذ اختطافه السلطة في تمرد شخصي بداية أغسطس 2008.

 واليوم تصل هذه الأزمة ذروتها أمام  النهج الأحادي  لرأس  النظام، ورفض سماع أي صوت مخالف، وإصراره  القوي على إغلاق  باب الحوار، والتوجه إلي انتخابات صورية محسومة النتائج سلفا، ولن يجنى منها سوى هدر المال العام  وترهيب وتخويف رجال الأعمال وأصحاب المؤسسات التجارية لإجبارهم على إنفاق مئات الملايين من حساباتهم الخاصة على حملته الصورية، والابتعاد عن النهج الديمقراطي وإطالة سكراته في وقت تحتاج فيه البلاد إلى وضع حد لما تتخبط فيه من ويلات  وأزمات.

 إن تمادي النظام في سياسة الهروب إلي الأمام، وغيرها من السياسات  الرعناء، قد يوصل الأمور في البلد إلي طريق مسدود يستعصي معه إعادة الإصلاح، ويستحيل معه تلافي المنزلقات الخطيرة التي قد تقضى على كيان الدولة بعدما عبثت بهيبتها ونهشت لحمتها الوطنية وأضرّت بسلمها الاجتماعي.

 وهنا لا يسعني إلا أن أحيي الموقف الشجاع لمنتدى الديمقراطية والوحدة الذي عبر، حيال الوضع الراهن، عن روح وطنية عالية، كما أحيي غيره من الأحزاب والشخصيات وعامة الشعب الموريتاني الأبي على  رفضهم الدخول في مهزلة انتخابية لا تتوفر فيها أبسط معايير الشفافية.

 وأخيرا، أدعو كل الموريتانيين إلى مقاطعة مهزلة انتخابات يونيو 2014، ورص الصفوف من أجل أن تكون تلك المقاطعة فعالة، وذلك من خلال المشاركة النشطة في مسيرة 4 يونيو الرافضة لتركيع الطبقة السياسية وإحياء ثقافة التملق وقتل الأمل الديمقراطي.

 

الرئيس السابق

 اعلي ولد محمد فال

شاهد أيضاً

بإشراف الدكتور أعمر محمد ناجم عضو اللجنة السياسية للمرشح غزواني تيمزين تحتضن أكبر تظاهرة داعمة للرئيس

في إطار نشاطات الحملة الإنتخابية الداعمة لرئيس الجمهورية محمد ولد الغزواني نظمت مجموعة #تنواجيو وحلفائها. …

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *