عام 2016 … بداية نهاية داعش

rq

خسر تنظيم داعش سيطرته على قرابة نصف المناطق التي احتلها في العام 2014، واكبر هذه الخسائر وقعت خلال عام 2016 مع تضافر جهود دول عدة في محاربتهم في اطار التحالف الدولي الذي تقوده واشنطن.

وخسر التنظيم معاقل مهمة مثل الفلوجة في العراق ودابق في سوريا، الامر الذي كشف عدم قدرته على الدفاع عن مواقع شغلت مكانة مهمة في حربه الدعائية.

طرد الجهاديون من مدينة الرمادي، عاصمة محافظة الانبار في غرب العراق، وكذلك من منبج في سوريا، وهما منطقتان استراتيجيتان وحاسمتان في ضمان التواصل الجغرافي “لخلافته”.

وفي ليبيا، أُخرج التنظيم في وقت سابق من هذا الشهر من سرت، معقله الرئيسي في البلد الذي كان يعتبره منطلقًا لتوسع “دولة الخلافة”.

وفي 17 من اكتوبر، انطلق عشرات الآلاف من الجنود العراقيين بمساندة قوات التحالف الدولي، لتنفيذ عملية واسعة لاستعادة مدينة الموصل التي اعلن منها ابو بكر البغدادي في يونيو 2014 اقامة “الخلافة”.

وفي حين تبدو المعركة صعبة داخل الموصل عبر الشوارع المفخخة ومع انتشار القناصة، الا ان خسارتهم لمعقلهم أمر غير مشكوك فيه.

في موازاة ذلك، بدأ هجوم مماثل باتجاه الرقة، المعقل الرئيسي للجهاديين حاليًا في سوريا، والذي سيخوضون فيه على الارجح معركتهم الاخيرة.

وقال ماثيو غيدير، استاذ الجغرافية السياسية الشرق اوسطية في باريس، إن “خسارة الرقة تعني نهاية مشروع بناء الدولة بالنسبة لتنظيم الدولة الاسلامية وخسارة ما يرمز الى الدولة”.

هجمات ارهابية

على الرغم من الكميات الكبيرة من الاسلحة الحكومية التي استولى عليها الجهاديون والرعب الذي بثه هؤلاء عبر الفظائع التي ارتكبوها واستخدموها على نطاق واسع في دعايتهم الاعلامية، توقف توسعهم وباتوا محاصرين.

وقتل وفق وزارة الدفاع الاميركية ما لا يقل عن خمسين الف جهادي منذ العام 2014، وهو ضعف العدد المقدر لمقاتلي تنظيم الدولة الاسلامية لدى الاعلان عن دولة “الخلافة”.

وقال قائد قوات التحالف الجنرال ستيف تاونسند الاربعاء “تم تحرير حوالى ثلاثة ملايين شخص واكثر من 44 الف كيلومتر مربع” من سيطرة الجهاديين في العام 2016.

لكن لا يزال هناك نقص في التنسيق بين مختلف القوى التي تحارب الدولة الاسلامية في حين يبدي الجهاديون مقاومة شرسة في الموصل.

وتشكل تكتيكات حرب الشوارع التي ينفذها الجهاديون والمخزون الذي لا ينتهي من الانتحاريين تهديدًا يخشاه حتى افضل العناصر تدريبًا وتجهيزًا.

ونفذ تنظيم الدولة الاسلامية هجمات تضليل، في كلا العراق وسوريا، سعيًا الى توسيع رقعة المواجهات والحفاظ على بعض التقدم، اعلاميًا على الاقل.

وشن الجهاديون قبل فترة قصيرة هجومًا نوعيًا على مدينة كركوك الغنية بالنفط والخاضعة لسيطرة حكومة اقليم كردستان الشمالي، كما سيطروا مجددًا في وقت سابق من هذا الشهر على تدمر.

وحذر مراقبون مرارًا من أن استعادة اراضٍ من تنظيم الدولة الاسلامية لا تعني نهايته لأنه سيستفيد من عدم الاستقرار في العراق وسوريا، لتنفيذ هجمات جديدة.

واكد غيدير أن “عام 2016، شهد اندحار تنظيم الدولة الاسلامية لكن نفوذه مازال كبيرًا في غياب حل سياسي في الافق (…) خصوصًا في ما يتعلق بالسكان السنة في كلا البلدين”.

وقد يكمن الامر الاصعب في مواجهة بقايا عناصر تنظيم الدولة الاسلامية بعد انضوائهم في جماعات مسلحة سرية تقوم بتنفيذ هجمات ارهابية.

وتبقى هناك خشية من عودة المقاتلين الاجانب المهزومين من “دولة الخلافة” التي تمثل مصدر قلق كبيرًا، بعد ان شهد العام الحالي هجمات تبناها التنظيم المتطرف او اوحى بها في الولايات المتحدة الاميركية وفرنسا وبلجيكا.

وذكرت مجموعة “صوفان غروب” الاستشارية مطلع الشهر الحالي أن “هذا التنظيم يتخذ التدابير اللازمة للبقاء بعد خسارته لمناطق سيطرته، معتبرًا مثل هذه الخسائر انتكاسات موقتة في العراق وسوريا ومتذرعًا بأن الدولة الاسلامية هي دولة عقيدة بقدر ما هي دولة حاكمة

شاهد أيضاً

اشعار هام من شركه المناجم ( اسنيم)

أعلنت الشركة الوطنية للصناعة والمناجم «سنيم» أنها تتطلع إلى توظيف ممرضين ومؤهلين وتقنيين صحيين، وطاقم …

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *