إنقاذ صياد بعد 56 يوما تائها في البحر

26z416

صمد صياد فلبيني انقذ قبالة شواطئ بابوا غينيا الجديدة بعدما جنح في البحر مدة 56 يوما، بفضل مياه المطر إلا ان خاله الذي كان معه توفي على ما روت والدة الناجي.
وذكرت صحيفة «بوست كورير» في بابوا غينيا الجديدة نقلا عن الشرطة المحلية ان سفينة صيد عثرت في التاسع من آذار/مارس على رولان اومونغوس (21 عاما) واهنا وتائها من دون أي مواد غذائية. ونقل الى رابول إلى بابوا غينيا الجديدة حيث تفحصه اطباء. وهو لا يزال على متن السفينة في انتظار تنظيم عودته الى الفيليبين على ما واضحت الصحيفة نفسها.
وكان الرجلان أبحرا من مرفأ جنرال سانتوس في جنوب الفلبين في 21 كانون الاول/ديسمبر على متن سفينة صيد. وفي كانون الثاني/يناير هبت عاصفة عندما كان في مركب صغير وابعدتهما عن سفينة الصيد على ما أوضحت والدة الناجي روزالي اومونغوس في حديث هاتفي من هذا المرفأ. وقد نفد الوقود منهما وكذلك الأغذية ولم يكن معها أي معدات للصيد على ما أوضحت المرأة البالغة 40 عاما.
وقالت اومونغوس التي فقدت شقيقها في الحادث «قال لي ابني انه احتفظ بجثته على متن المركب في انتظار وصول سفينة لانقاذه إلا أنه عاد ورمى بالجثة في المياه عندما بدأت تصدر عنها رائحة كريهة». وأشارت الى انها تحدثت الى نجلها في 12 اذار/مارس بعد ثلاثة أيام على إنقاذه.
واضافت ان رولاندو وخاله البالغ 31 عاما جمعا مياه الأمطار في حاوية بلاستيكية لشربها موضحة «عانيا من الجوع والبرد وقد احترق جلدهما من حرارة الشمس».

شاهد أيضاً

قائمة المطرودين من حزب التكتل

قائمة المطرودين من حزب التكتل

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *