خطاب وزيرة الوظيفة العمومية بمناسبة عيد العمال

30-04-2017-S00002

إخوتي العمال؛

في الوقت الذي يحتفل فيه بلدنا، على غرار عمال العالم، بعيد العمل الدولي أود أن أغتنم هذه المناسبة لأتوجه بأفضل التهاني إلى كل العاملات و العمال.

و هي فرصة نُذكِّر فيها بالأهمية البالغة التي أولاها فخامة رئيس الجمهورية السيد محمد ولد عبد العزيز لقطاع العمل و عصرنة الإدارة في برنامجه الانتخابي. فقد ألزم لهذا الغرض الحكومة بمحاربة المحاباة الإدارية و الفساد بكل أشكاله و تطوير القيم النبيلة النابعة من صميم ديننا الحنيف. وفي هذا السياق يجدر التنويه بالعمل الحكومي الذي قيم به بدفع من الوزير الأول السيد يحيى ولد حدمين بإطلاق مشاريع بالغة الدلالة خلال السنة المنقضية.

وقد سعت وزارة الوظيفة العمومية و العمل وعصرنة الإدارة جاهدة إلى تجسيد هذه الأهداف حيث أطلقت عدة مشاريع نذكر منها:

– مشروع محاربة العمل الجبري. الذي سيمكن من القضاء على كافة الممارسات المصنفة عملا جبريا و خاصة منها الناجمة عن آثار الاسترقاق؛

– مشروع محاربة عمل الأطفال الموجه إلى تحصين الأجيال الناشئة من المخاطر الناجمة عن هذه الآفة المقيتة من آفات التخلف؛

– مشروع دعم قدرات مفتشي و مراقبي الشغل لضمان التطبيق الصارم لتشريعات العمل و الضمان الاجتماعي؛

– إقرار عدة أطر تشريعية و تنظيمية غايتها تحسين الظروف المعيشية للعمال من جهة و الموظفين و الوكلاء العقدوين من جهة أخرى وذلك لصيانة مصالحهم المادية و المعنوية و تمكينهم من المشاركة في تنمية البلد؛

– إنجاز النظام المندمج الساعي إلى مواءمة قواعد تسيير مسار موظفي و عقدويي الدولة مع لوائح مصالح الرواتب. و قد بدأت مرحلة استغلاله التجريبي على مستوى خمس قطاعات وزارية منذ العاشر إبريل 2017؛

– المصادقة على خارطة طريق بشكل تشاوري مع الشركاء الاجتماعيين بغية تحديد التمثيلية النقابية لأول مرة في بلدنا و وقف الفوضى التي تؤثر سلبا على العمل النقابي تهدر مصالح العمال بسبب الشقاق العقيم ؛

– تنقية وضعية حمالة ميناء نواكشوط. و قد مكنت هذه المبادرة من إخراج عدة آلاف من العمال الاقتضائيين من هشاشة التشغيل بمنْحهم راتبا تقاعديا، بالنسبة للذين بلغوا سن التقاعد أو غير القادرين على مزاولة العمل، و إنشاء آلية تشغيل لكل العمال القادرين؛

– التهيؤ لتسوية وضعية الحمالة على مستوى مطارات البلد؛

– خلق آلاف فرص الشغل بمنح نسبة مئوية خاصة بالأشخاص المعاقين في مسابقات اكتتاب موظفي الدولة؛

– متابعة تسوية وضعية العمال غير الدائمين الذين أعد إطار تنظيمي لصالحهم هو الآن في طور المصادقة عليه؛

– متابعة المفاوضات الاجتماعية بين ممثلي الشركاء الاجتماعيين و ممثلي الادارات العمومية المعنية. و نأمل أن تمكن هذه المفاوضات، المرجو انتهاؤها خلال هذه السنة، من تحديث التشريعات الاجتماعية من خلال اقتراحات جديدة لمراجعة مدونة الشغل و نظام الضمان الاجتماعي و خاصة المصادقة على اتفاقية جماعية للشغل جديدة لأن اتفاقية 1974 لم تعد مواتية لتستجيب للتحديات الراهنة؛

– التحسين المستمر للخدمات المسداة من طرف الصندوق الوطني للضمان الاجتماعي و الصندوق الوطني للضمان الصحي الذين وسعا مجال المستفيدين من خدماتهما إلى شرائح جديدة من العمال؛

– تحسين خدمات المكتب الوطني لطب الشغل و إعادة توجيه مهامه إلى الوقاية بغية محاربة المخاطر المهنية التي يمكن أن يتعرض لها العمال و دعم نظامنا الوطني للصحة و السلامة المهنية.

السيدات العاملات؛

السادة العمال؛

لقد تم تحقيق هذه المنجزات بفضل شراكة بناءة بين العمال و أرباب العمل من خلال مشاورات منتظمة كان مسعاها المصلحة العليا للأمة.

السيدات العاملات؛

السادة العمال؛

إن أساس عمل حكومتنا هو النهوض بالعدالة الاجتماعية و توطيدها و لأجل ذلك فقد سعينا هذه سنة إلى توطيد التعاون مع الهيئات الدولية و الإقليمية المكلفة بمسائل العمل و التشغيل و الحماية الاجتماعية. و في هذا السياق فقد أجزنا سنة 2016 ثلاث اتفاقيات عربية ذات أولوية تتعلق بمحاربة عمل الأطفال و تفتيش الشغل و الفروع الدنيا للضمان الاجتماعي. و بهذا الشأن تحسُن الإشارة إلى أن هذه الاتفاقيات هي أولى أدوات منظمة العمل العربية التي يصادق عليها بلدنا منذ انتسابه لهذه المنظمة. من جهة أخرى فإن بلدنا هو ثالث بلد يصادق على بروتوكول 2014 الخاص باتفاقية 1930 المتعلقة بالعمل الجبري.

و هكذا طورنا علاقاتنا بمنظمة العمل الدولية مما مكننا من إنجاز العديد من المشاريع التي تغطي عدة مجالات منها تمديد سنتين إضافيتين للبرنامج القطري لترقية العمل اللائق.

أيتها العاملات؛

ايها العمال؛

إن الأمر يتعلق بمكتسبات ثمينة تم تحقيقها لصالح عمالنا و العمل متواصل إن شاء الله على توطيدها خلال السنوات القادمة.

و أختم كلمتي هذه بإبلاغكم باختيار موريتانيا من قبل مجموعة دول إفريقيا الشمالية عضوا اصيلا في مجلس إدارة مكتب العمل الدولي لمأموريته القادمة.

عاش فاتح مايو؛

عاش عمال و عاملات موريتانيا؛

عاشت موريتانيا حرة و مزدهرة”.

شاهد أيضاً

من هو الرئيس الإراني الراحل ابراهيم رئيسي

لقي الرئيس الإيراني إبراهيم رئيسي ومرافقوان له بينهم وزير الخارجية حسين أمير عبد اللهيان مصرعهم …

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *