السناتور ولد غدة يفجر مفاجأة ويسرب وثيقة جديدة

تم مساء اليوم الاثنين تداول تسريب حول تقديم الرئيس الموريتاني طلبات مطلع عام 2012 للسفير القطري تتعلق ببناء مقر الجمعية الوطنية وتشييد جامع كبير بنواكشوط وتقديم مساعدات لشراء كميات من الحبوب وأعلاف المواشي لمواجهة آثار نقص تساقط الأمطار خريف 2011.

وتضمنت الوثيقة منح ولد عبد العزيز إحدى الجزر الواقعة على طريق نواذيبو على بعد 100 كلم من العاصمة ليستخدمها أمير قطر يومها حمد بن خليفه فيما يرغب فيه وفق نص المراسلة.

جاءت هذه الوثيقة المرفقة على شكل مراسلة وجهها السفير القطري في نواكشوط لوزارة خارجية بلاده حول فحوى لقاء جمعه بالرئيس محمد ولد عبد العزيز.

وقد نشر هذه الوثيقة السيناتور المعارض محمد ولد غده على صفحته على الفيس بوك ضمن تدوينة جاء فيها:

قطع الدولة الموريتانية لعلاقاتها الدبلماسية مع دولة قطر قرار سيادي نابع من المصلحة الوطنية، هاذا ما كان يردده وزير الخارجية المسكين الذي أحسن صنعا بالهروب من المسائلة في مجلس الشيوخ.
هذه الوثيقة السرية تبين إقدام الرئيس محمد ولد عبد العزيز على منح جزيرة موريتانية ملكا شخصيا لأمير قطر سنة 2012 وهو مايطرح الكثير من الأسئلة التي سوف نجيب عليها في إحدى المقابلات التلفزيونية القادمة إنشاء الله ومنها:
– هل يملك الرئيس محمد ولد عبد العزيز حق منح الجزر الموريتانية لشخص مهما على شأنه ؟
– لماذا تم عرض ملكية الجزيرة للأمير شخصيا ولم تعرض للإستثمار القطري في مجال السياحة ؟
– هل قبل الأمير بحيازة الجزيرة المذكورة ولماذا لم تبني دولة قطر الجامع ومقر الجمعية الوطنية المذكورين في الوثيقة بقصد التمويه ( التملاس)؟
– هل قدمت تلميحات بمطالب شخصية للأمير في الفترات اللاحقة وهل كان دعم هيئة الرحمة من بينها؟
هل تلقي الرئيس محمد ولد عبد العزيز مساعدات مشابهة من الأمراء الذين قام بقطع العلاقات مع دولة قطر من أجلهم ؟
إجابات ستنير الشعب الموريتاني المتضامن مع قطر وشعبها في خضوع علاقاته الخارجية مع الأشقاء للأمزجة و المطامح الشخصية وهو مايحدث بالضبط مع المملكة المغربية الشقيقة اللتي لايعرف أي مواطن ولا برلماني سبب سحب السفراء منها لخمس سنواة متتالية.
………………….
أنا لست رجل محمد ولد بوعمات ولايمكن تقزيمي في شخص، فأنا من أقنعته بدعم المعارضة وبضرورة التنسيق بينها قصد إفشال مخطط المأمورية الثالثة بعد ظهور بوادره. 

 

شاهد أيضاً

من هو الرئيس الإراني الراحل ابراهيم رئيسي

لقي الرئيس الإيراني إبراهيم رئيسي ومرافقوان له بينهم وزير الخارجية حسين أمير عبد اللهيان مصرعهم …

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *