تقرير مصور عن ملعب( ملح )بعد ترميمه

عانت  بعض الملاعب الرياضية في البلاد  من قلة الصيانة مما جعلها عرضة للخراب 

ويعد ملعب ملح احد هذه الملاعب حيث عانى من اجتياح الرمال لأرضيته فترة من الزمن  وأصبح مكب  للقمامة التي  تحيط به من كل الجوانب، بينما تحولت بواباته الرئيسية إلى واجهة لعرض آليات البناء والغسيل فى ظل غياب أي رعاية رسمية له من طرف البلدية أو السلطات الإدارية 

قبل سنتين تعهد رئيس الجمهورية بترميم الملعب المذكور قبل انتهاء مأموريته الثانية وهو ما تحقق فعلا حيث انتهت الأشغال قبل اسبوعين في الملعب كما اختار رئيس الجمهورية افتتاح الحملة الدعائية للإستفتاء على الدستور من داخله

 

القافلة قامت بزيارة ميدانية للملعب وتجولت داخله للوقوف على ماتم انجازه وهل تم ترميمه على معايير فنية تسمح له بإستضافة مباراة من الدرجة الأولى وهل أصبح بإمكانه أن ينافس بعض الملاعب الأخرى في العاصمة انواكشوط أم أنه تم إنجازه بطريقة مسنعجلة لا تتماشى مع المعايير الفنية المطلوبة بل فقط ليسضيف ضيوف افتتاح الحملة لا أكثر ولا أقل 

حاولنا  أن نقابل من يمكنه إعطاؤنا معلومات عن الملعب وعن كيفية الأعمال التي تم انجازها وعن مدى تماشيها مع المعايير المطلوبة وكم من الوقت يكفي دون ترميمه من جديد لكننا لم نجد سوى الحراس قائلين أن  الأعمال جيدة فيما يبدو لهم 

هذا ولاحظ موفد القافلة إلى الملعب أن حائط الملعب قصير لدرجة أنه يمكن مشاهدة كل ما بداخله من الخارج 

ساهد الصور التالية 

شاهد أيضاً

قرار قضائي بخصوص عزيز

أذن القضاء الموريتاني للرئيس السابق محمد ولد عيد العزيز بالخروج من السجن لإيداع ملف ترشحه …

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *