رئيس زيمبابوي يقول بأنه لن يسمي خليفته

قال رئيس زيمبابوي روبرت موغابي إنه لن يختار خليفة له لأن ذلك يتعارض مع دستور حزبه “زانو- بي أف” الحاكم.

وفي كلمته أمام تجمع رابطة الشباب الإقليمي الثامن في بيندورا، يوم السبت, لفت الرئيس إلى أنه من مسؤولية الحزب اختيار خلفه.

وقال موغابي إن “نظامنا الرئاسي دائما ما كان مسترشدا بقواعد الحزب. وكوني الرئيس، فإنه لا يمكنني أن أقول الآن إني قررت تعيين زوجتي أو نائب الرئيس إيمرسون منانغاغوا أو نائب الرئيس فيليكيزيلا مفوكو خلفا لي. إن ذلك مخالف لدستور الحزب. لا أستطيع فعل ذلك. إن ذلك غير مسموح به”.

وجاءت تصريحاته بعد أن تحدته زوجته غرايس قبل شهرين من أجل تسمية خليفة له للمساعدة في كبح تناحر سياسي مستعر حاليا داخل حزبه على خلافته.

وأشار موغابي إلى أن مؤتمر الحزب الذي يعقد مرة كل خمس سنوات هو المكلف بمسؤولية اختيار خليفته. ومن المقرر عقد المؤتمر القادم لحزب “زانو بي أف” في عام 2019.

وأوضح أنه كمحامي مدرب، فإنه لا يستطيع أن ينتهك قواعد الحزب.

وقال “لا بد لي من إتباع لوائح الحزب بدقة تامة، ولن أعين زوجتي خلفا لي”.

واكتسبت السيدة الأولى في زيمبابوي نفوذا سياسيا في السنوات الأخيرة، وترأس حاليا الجناح النسائي في الحزب. وقد دفع هذا البعض إلى التكهن بأن لديها طموحات للرئاسة.

وسوف يسعى موغابي، البالغ من العمر 93 عاما، لإعادة انتخابه في انتخابات العام القادم بعد أن يؤيده حزبه كمرشحه للرئاسة.

غير أن حزب موغابي يشهد حاليا صراعا حزبيا مستعرا حول هوية خليفته.

وفي التجمع، انتقد موغابي الفصيلين المتناحرين اللذين يتنافسان على خلافته.

وقام بتسميتهم علنا وهم “لاكوست” و”جي 40″، وحثهم على وقف الصراع حول موقفه والتوحد من أجل نجاح الحزب.

وهاجم موغابي فصيل “جي 40” لدعوته لوجود قيادة شابة في الحزب، قائلا إن هذا المفهوم تم استعارته من الولايات المتحدة بعد أن أصبح الشاب باراك أوباما رئيسا للبلاد.

وقال “إننا لسنا أمريكيين بالتالي لا يمكننا أن نكون كأمثال أوباما. إننا لسنا بريطانيين ولا يمكننا أن نكون كأمثال بلير. إننا زيمبابويون”.

أفريكا عربي

شاهد أيضاً

اشعار هام من شركه المناجم ( اسنيم)

أعلنت الشركة الوطنية للصناعة والمناجم «سنيم» أنها تتطلع إلى توظيف ممرضين ومؤهلين وتقنيين صحيين، وطاقم …

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *