صهر ولد الشافعي يقود جامعة العيون الاسلامية الي الهاوية

شكا رواد جامعة العيون الاسلامية من ما أسموه تلاعب رئيس الجامعة السيد محمد المامون ولد ميننحنا بالجامعة وطلابها بصورة خاصة والدولة وحكومتها بصورة عامة حيث أن الرئيس الذي يدير الجامعة عن بعد وبالريموت كونترول

من العاصمة انواكشوط قد أعطي لامينه العام حرية التصرف والقيادة محله متكئا علي مصاهرته للمعارض الشهير المصطفي الشافعي التي يؤكد في مجالسه أنها هي حمايته من عواصف نظام ولد عبد العزيز وزوابعه ، والغريب أن الجامعة التي تصل ميزانيتها نصف مليار من الأوقية والتي ليس فيها من الطلاب الا مائتين أو أقل بالاضافة الي 30 عاملا علي حافة الانهيار ، وكأن رئيسها يحاول الانتقام من وزراة التوجيه التي أجبره وزير الأسبق ولد النيني علي الاستقالة ساخرا من الوزارة ومن الوزير الاول معتبرا أنهما لايتحكمان في شيء ولا يستطيعان تحويله أو حتي إجباره علي الحضور الي مقر عمله في العيون 

المتعاقدون رغم قلتهم شكوا تقليص رواتبهم بالثلث رغم الميزانية الكبيرة التي لا يعرف الطريق التي تسلكها ، كما شكوا تنمر طلاب تواصل وسيطرتهم علي الجامعة وهو الأمر الذي دفع رئيس الجامعة الي التقرب منهم و جعلهم في صفه حتي يستطيع تحريكهم في الوقت المناسب إن حاول البعض تحريكه من منصب لم يعرف الطريق الي مقره أبدا

ولنا عودة لهذا الموضوع بالتفصيل مع لوائح بأسماء المتعاقدين الذين تم اختيارهم علي أساس المحسوية والزبونية والعائلية 

الغريب أن النظام الذي أعلن حربه علي الفساد يتغافل عن غياب هذا الرئيس الدائم عن عمله دون أن يستفسره عن الاسباب 

نقلا عن موقع أنباء الشرق

شاهد أيضاً

اشعار هام من شركه المناجم ( اسنيم)

أعلنت الشركة الوطنية للصناعة والمناجم «سنيم» أنها تتطلع إلى توظيف ممرضين ومؤهلين وتقنيين صحيين، وطاقم …

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *