تخليد اليوم العالمي لمكافحة التهابات الكبد الفيروسية

27-07-2014-S000002

 خلد المعهد الوطني لامراض الكبد والفيروسات اليوم الاحد بانواكشوط اليوم العالمي لمحاربة امراض الكبد الفيروسية تحت شعار (لنفكر من جديد ).

ويهدف تخليد هذا اليوم الى التحسيس بالمرض واطلاع السكان على سبل انتقاله والوقاية منه ومنع انتقال فيروس التهاب الكبد من الام الى ولدهاوضمان التكفل بكافة حاملي الفيروس .

واوضح وزير الصحة السيد احمدو ولد حدمين ولد جلفون في كلمة له بالمناسبة ان التهابات الكبد الفيروسية تمثل بالنسبة لبلادنا مشكلا حقيقيا في مجال الصحة العمومية خاصة التهاب الكبد من فئة “ب “والتي اظهرت دراسة حديثة انه يشهد ارتفاعا مقلقا من حيث عدد الاصابات التي تقدر نسبة حامليه ما بين 10 الى 20 في المائة من عموم السكان.

وابرز ان الدراسة المذكورةمبنية على الاحصاءات التي تم انجازها على المتبرعين بالدم والنساء الحوامل ،موضحا ان العدوى المتزامنة بفيروس ب وفيروس د الشائعة في بلادنا تمثل عاملا يزيد من خطر الاصابةالفيروسية.

وبين وزير الصحة انه لمواجهة هذه المخاطر وتاكيدا للعناية التي توليها السلطات العلياللصحة وخاصة الفئات الاكثر الاكثر هشاشة اتخذ قطاع الصحة جملة من الاجراءات الاستعجالية من اهمها ادخال اللقاح الخماسي الذي يضم من بين مكوناته مضاداللفيروس “ب” 2009 والذي بلغت تغطيته في السنة الماضية44 في المائة.

واكد وزير الصحة انه منذ سنة تم ادخال اللقاح المضاد لالتهاب الكبد ب عند الولادةإضافة إلى انشاء برنامج وطني لمكافحة التهابات الكبد الفيروسية عهد اليه باعداد وتنسيق سياسة المكافحة في نفمبر 2011.

وأكد انه من أجل تعزيز الاجراءات الاستعجالية وحرصا على استمراريتها وبناء على تعليمات سامية من فخامة رئيس الجمهورية السيد محمد ولد عبد العزيز تم انشاء المعهد الوطني لأمراض الكبد والفيروسات الذي اشرف رئيس الجمهورية على وضع حجر الأساس له.

وبدوره اشاد الدكتور زومبرى داوغو سوستن ممثل منظمة الصحة العالمية وكالة بجهود موريتانيا في مجال مكافحة الكبد وخاصة ادخال لقاح الكبد ب في البرنامج الموسع للتلقيح وكذلك وضع برنامج وطني لمكافحة المرض 2011 ،اضافة إلى إنشاء معهد
لأمراض الكبد واعداد استراتيجية وطنية لأمراض الكبد.

واعتبران هذه الجهود تدخل في اطار التوجيهات العامة لمنظمة الصحة العالمية والتي اوردها المدير الاقليمي لغرب افريقيا الدكتور لويس غومس صامبو في خطابه بالمناسبة، والذي اعتبر فيها ان مرض الكبد يشكل تحديا خاصا بالنسبة لمنظمة الصحة العالمية حيث يقتل المرض ما يقارب مليون ونصف سنويا على مستوى العالم والتي يسجل غالبيتها بالنسبة للمنطقة الافريقية .

واعتبر انه يمكن تفادي هذه النسبة المرتفعة بالحقن الآمن وتعزيز الرقابة على الأمراض بجميع المؤسسات الصحية وتحسين الولوج إلى الماء الصالح للشرب والأغذية السليمة والنظافة وصرف صحي ملائم لدى المجموعات .

وأوضح انه في هذا المجال نلاحظ وجود تلقيح آمن وفعال للوقاية من الكبد الوبائي تم ادخاله في البرنامج الموسع للتلقيح بافريقيا .

وقدم مدير المعهد البروفسير كان ببكر عرضا مفصلا تناول مجالات مكافحةالتهابات الكبد الفيروسية التي يعتمدها المعهد الوطني لأمراض الكبد الفيروسية.

جرى حفل الافتتاح بحضور الأمين العام لوزارة الصحة والعديد من الفاعلين في القطاع الصحي .

شاهد أيضاً

بيان مشترك من نواب المعارضة

مثل القرار الفجائي والاستعجالي  لمكتب الجمعية الوطنية القاضي برفع الحصانة  عن النائب بيرام الداه أعبيد …

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *