هل فشلت الدبلوماسية الموريتانية في أن تعبئ حضورا عربيا ودوليا يليق بحفل التنصيب

سيكون الملعب الأولمبي غدا مع موعد حفل تنصيب رئيس الجمهورية السيد محمد ولد عبد العزيز لمأمورية ثانية بعد نجاحه في انتخابات 21 يونيو الماضي التي قاطعتها قوي المعارضة بدواعي عدم استعدادها لما تعتبره المشاركة في تشريع انقلاب جديد علي الديمقراطية
وعلي الرغم من نشاط الدبلوماسية  الموريتانية في الأشهر الماضية مستفيدة من رئاستها للإتحاد الإفريقي فإن الوفود المعلن عنها والتي ستشارك في حفل التنصيب ممثلة لبلدانها جاءت دون المتوقع فمن بين جميع الدعوات التي وزعت لرؤساء وملوك الدول الأعضاء في الجامعة العربية. لحضور حفل تنصيب رئيس الإتحاد الإفريقي  فإن رئيس عربي واحد هو من سيحضر حفل التنصيب وهو الرئيس التونسي المنصف المرزوقي بينما اكتفت البقية بإرسال وزراء الخارجية و الاتصال … ……..
كما أن جل وفود الدول الإفريقية لم تكن بأحسن تمثيل من الدول العربية فهل فشلت الدبلوماسية الموريتانية في أن تعبئ حضورا عربيا ودوليا يليق بحفل تنصيب المأمورية الجديدة
 
 

afp-5a0dd9444bf63861499aa760f87463d141e8d60f

شاهد أيضاً

بيان مشترك من نواب المعارضة

مثل القرار الفجائي والاستعجالي  لمكتب الجمعية الوطنية القاضي برفع الحصانة  عن النائب بيرام الداه أعبيد …

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *