أوامر عليا بإغلاق الطريق المؤدي إلى قرية الشيخ الرضى (التيسير)

أغلقت الشرطة الموريتانية الليلة قرية التسيير التي يقطنها الشيخ علي الرضا شمالي نواكشوط، ومنعت السيارات والأشخاص من الوصول، وذلك بعيد إطلاق أحد الدائنين النار داخل القرية، فيما جدد مكتب الدائنين مطالبه للسلطات بالتدخل قبل استفحال الأمر.

وأوقفت الشرطة سيارات على الطريق الرملي المؤدي إلى القرية، وأكد أفراد الأمن لموفد الأخبار وجود أوامر أمنية صارمة بمنع أي كان من الوصول إلى قرية الشيخ الرضا التي لا بتعد عن الطريق المعبد سوى حوالي 500 متر.

وبالتزامن مع إغلاق القرية تجمع عدد من الدائنين في المقر الذي أجره المكتب على الطريق الرئيس في مقابل القرية وجددوا مطالبهم للسلطات بالتدخل لحل المشكل، مؤكدين أن آلاف الأسر الموريتانية تواجه ظروفا صعبة بسبب هذه الأزمة.

ووصف مكتب الدائنين حادثة إطلاق النار التي وقعت اليوم في القرية بـ”المؤسفة”، مؤكدا سعيهم لحل الأزمة بشكل سلمي، ودون أي لجوء إلى العنف، فيما لم يخف العديد من الدائنين مخاوفهم من انزلاق بعضهم لاستخدام العنف في ظل غياب أي أفق لحل المشكل.

رئيس مكتب دائني الشيخ الرضا سيديا أحمد عبدي وجه نداء للرئيس ولد عبد العزيز، وللمؤسسة العسكرية للتدخل من أجل حل المشكلة، مؤكدا أنها تتفاقم يوما بعد يوم، مردفا أن ما حدث اليوم يؤشر لتطور طالما حذر منها المكتب، وذلك في ظل تضرر قرابة 9000 شخص، وبمبلغ يتجاوز 70 مليار أوقية، وضررها يتجاوز الأشخاص إلى الاقتصاد الوطني ككل.

أما لخويرة بنت الضف أكدت أن مكتب الدائنين سبق وأن حذر من تطورات غير محسوبة كما دعا للسليمة، وشدد عليها، لافتة إلى أنه لا يمكن أن عدم انزلاق كل الدائنين لاستخدام العنف.

وأضافت بنت الضف أن لا بد للسلطات أن تبحث عن حل لهذه القضية، وهي فرصة لنجدد مناشدتهم للتدخل – تقول بنت الضف – مؤكدة أن من تهجموا على الشيخ الرضا أو تصرفوا تصرفات أدت لسجنهم كان ذلك نتيجة طبيعية للظلم الذي تعرضوا له.

وقد تجمع العشرات من دائني الشيخ الرضا في مقابل قريته، فيما أحكمت الشرطة إغلاق الطريق المؤدي إليها. 

الأخبار

شاهد أيضاً

من أعنف ما كتب في الأدب الروسي

” من أعنف ما كتب في الأدب الروسي”حين قال #تشيخوف.. لقد توفيت منذ دقيقتين.. وجدت …

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *