الدكتور أحمد ولد علال : الرئيس انجز وعده للشباب الموريتاني

10509679_729017973828383_1947040964988239570_n

قال الخبير الموريتاني الدكتور أحمد ولد علال إن وعود الرئيس للشباب لم تعد شيئا صوريا يحتاج الفهم والنقاش والتأويل ، وإنما أصبحت واقعا يراه الكل، معتبرا أن الشباب الموريتاني في وضعية يحسد عليها. وقال ولد علال وهو ناشط بحزب الاتحاد من أجل الجمهورية ، وعضو اللجنة السياسية لحملة ولد عبد العزيز 2014 في حوار مع زهرة شنقيط إن الشباب

ينتظر من وقت لآخر إنشاء المجلس الأعلى للشباب الذي سيكون هيئة استشارية عليا مكلفة بالشؤون الشبابية الوطنية ، وستدار بأيدي شباب موريتاني مجربين ونخب وأكفاء ، وستكمل هذه الهيئة النقص الملاحظ في أداء هذه الشريحة. وهذا نص الحوار :
زهرة شنقيط : كيف تنظرون في الأغلبية إلي وعود الرئيس بإشراك الشباب وماذا تحقق منها؟ أو علي الأصح كيف تفهمونها؟
ولد علال : وعود الرئيس للشباب لم تعد شيئا صوريا يحتاج الفهم والنقاش والتأويل ، وإنما أصبحت واقعا يراه الكل ، الشباب الموريتاني اليوم في وضعية يحسد عليها ،فقد تم إشراكه في العملية السياسية ،فعلى سبيل المثال بدأ فخامة الرئيس بتجديد الإدارة من خلال ضخ مئات من الشباب فيها بدأ ذلك باكتتاب المدرسة الوطنية للإدارة والصحافة والقضاء ، وإعادة فتح مركز تكوين أطر الشباب المتوقف من سنة 1992 ، ودخول شباب تحت قبة البرلمان وتربعه على بلديات مهمة في الوطن ، وانقطع الشك باليقين عندما دخل الحكومة ولأول في التاريخ الموريتاني الحديث شباب وشابات لم يتجاوزوا الثلاثين من العمر وعلى رأس وزارات مرجعية وحساسية في البد. هذا بغض النظر عن الدعم اللوجستي والمادي الذي تم تقديمه لهذه الشريحة المهمة والتي تمثل ثلثي الشعب الموريتاني ، من ذلك الدعم أذكر على سبيل المثال لاالحصر : اقتطاع واحد في المائة من دخل الجمارك الوطني الذي بلغ أزيد من مليار وخصص لبناء دور الشباب والملاعب والمراكز الرياضية jنظيم الشباب في شكل جمعيات ومنظمات شبابية من أجل دعمه ، وتم ذلك من خلال دعم لهذه الشبكات بلغ هذه السنة 50 مليون أوقية. هذه أمثلة مقتضبة أردت أن أشير إليها بعجالة كرؤية شخصية فيما تحقق من وعود الرئيس
زهرة شنقيط : لماذا تنخرطون في دعم نظام يصفه معارضوه بأنه هش وخطر علي المجتمع والدولة؟
ولد علال : على كل حال أحترم للمعارضة وجهة نظرها والعين التي ترى بها النظام ، لكن وصفها له بالهش والخطير لايجعله بالضرورة كذلك ، أعتقد النظام سحب البساط من تحت أقدام معارضيه من خلال بعض الإنجازات الماثلة التي كانت وعودا عند هؤلاء المعارضين ، فمثلا قطع العلاقات مع الكيان الإسرائيلي التي كانت مطلبا عند الشعب الموريتاني ، نفذها هذا الحكم دون إعطاء وعود لذلك،ولاحتى ركوب تلك الموجة ، ضف إلى ذلك أن الشعب هو من يضفي الشرعية وقد انتخب فخامة رئيس الجمهورية بأكثر من 80% من أصوات الشعب الموريتاني في انتخابات حرة ونزيهة بشهادة الجميع، رغم تحفظ البعض على ذلك. زيادة على ذلك أن ما أنجز هذا النظام داخل البلد ، وما وصل إليه إقليميا ودوليا يفند تماما ماتدعيه هذه المعارضة..
زهرة شنقيط: ما الذي حققتموه في المأمورية الأولي كشباب، حتي تتطلعوا لحصد أكثر في المأمورية الثانية؟
ولد علال : بالإضافة إلى ما ذكرنا سابقا قطع الشباب خطوات ثابتة ، تمثلت في وجوده أولا ، قبل أن كان في الماضي لايسمع له همسا ، ثم تنظيمه ودعمه ، وما لقاؤه الأخير بالرئيس ــ أنتم الأمل ــ وتدارس الأمور معه وجها لوجه دون أي وسيط إلا تأكيد للعناية التي يوليها فخامة رئيس الجمهورية لهذه الشريحة المهمة في البلد. وينتظر الشباب من وقت لآخر إنشاء المجلس الأعلى للشباب الذي سيكون هيئة استشارية عليا مكلفة بالشؤون الشبابية الوطنية ، وستدار بأيدي شباب موريتاني مجربين ونخب وأكفاء ، وستكمل هذه الهيئة النقص الملاحظ في أداء هذه الشريحة. .
زهرة شنقيط : أنت كناشط شبابي ينحدر من احدي المدن التاريخية بموريتانيا مالذي استفادته هذه المدن من مهرجاناتها الكرنفالية ؟
ولد علال : نحن في الحقيقة نملك تراثا صنفته اليونسكو تراثا عالميا يجب المحافظة عليه ، وانطلاقا من ذلك فقد حرص رئيس الجمهورية السيد محمد ولد عبد العزيز على نفض الغبار عن هذه المدن وحضوره شخصيا للنسخة الأولى من هذا المهرجان ، رغم بعد الشقة . هذه المدن استفادت بغض النظر عن بعض الفنادق ، والمخابز ،والمنازل ، وإجراء تحسينات على طرقها ، استفادت كذلك من زيارات بعض أبنائها الذين ماكان لهم أن يعودوا لولا هذا المهرجان ، ومن الناحية الاقتصادية استفاد كل ساكنة هذه المقاطعات من مبالغ تزيد على 400 ألف أوقية لكل منزل ، بالإضافة إلى التعريف بتراث كل واحدة من هذه المقاطعات ونقله مباشرة إلى العالم، إنه الاهتمام بالثقافة في كل تجلياته ودعمها والحرص والمحافظة عليها.

 

شاهد أيضاً

مرض الحصباء يتسبب حالة وفاة في كيفه

قال المدير الجهوي للعمل الصحي بلعصابه محمد أحمدو عبدي إن مرض الحصباء تسبب في حالة …

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *