إنتخاب الأستاذ ولد محم على رأس حزب الإتحاد دلالة على أن المأمورية الثانية ستكون للشباب

10414422_875844505762928_349203245273013512_n

لم أفكر يوما في الإنضمام لحزب الإتحاد من أجل الجمهورية الذي أشترك مع بعض مناضليه في دعم برنامج الرئيس محمد ولد عبد العزيز دعما بصيرا يتماشى وطموح التغيير البنّاء وليس دعما تراكميا مخزنيا أعمى كما هو حال أغلبية منتسبي ومناضلي الأحزاب الحاكمة بالفطرة
لذلك عندما قررت خوض العمل السياسي الداعم للرئيس محمد ولد عبد العزيزـــــ أنا القادم من مدرسة إتحاد قوى التقدم ومن خليته الإعلامية والشبابية مع أستاذي في القانون والسياسة لو كورمو ـــــــ دخلت مع مجموعة كبيرة ووازنة من الأطر الشابة مشروع حزب العصر الذي تحول فيما بعد للحراك الشبابي حيث كنت من منظريه ومؤسسيه ومن ضامنيه لدى وزارة الداخلية إيمانا مني بتجديد الطبقة السياسية ممارسة وواقعا لكن حلمي بإطار شبابي جاد وفعٌال تحول لكابوس محزن نتيجة صراع على المكاسب الآنية والضيقة وهكذا بعد جهد وعمل جاد ورحلات وتضحيات بالوقت والجهد تبدد الأمل وكانت النتائج هزيلة مقارنة بالطموح توزر البعض وتمودر البعض ووئد الحلم وغادر البعض في صمت وواصل البعض نضالا مستقلا وكنت من ضمنهم رفقة الزميلة حاليمتا صو وزيرة الشباب الحالية ومجموعة كبيرة من الأطر الشابة
وبعد إنتخاب الأستاذ سيدي محمد ولد محم على رأس حزب الإتحاد ولما لذلك من دلالة على أن المأمورية الثانية ستكون للشباب فإننا نفكر جديا في الإنضمام لحزب الإتحاد من أجل الجمهورية للعمل معا على تحقيق حلم الشباب إتحادا بعد موته عصرا وحراكا

محمد ولد عبد القادر

شاهد أيضاً

بيان مشترك من نواب المعارضة

مثل القرار الفجائي والاستعجالي  لمكتب الجمعية الوطنية القاضي برفع الحصانة  عن النائب بيرام الداه أعبيد …

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *