إعدام بريحانة جباري في ايران رغم الاحتجاجات

141025065510_624x351

نفذت السلطات الايرانية حكم الاعدام الصادر بحق ريحانة جباري التي قتلت رجلا تقول إنه كان يحاول الاعتداء عليها حسبما افادت به والدتها.
واعدمت جباري البالغة من العمر 26 عاما شنقا في احد سجون العاصمة الايرانية طهران رغم الحملة الدولية التي ناشدت السلطات العفو عنها.
وكانت جباري قد اعتقلت في عام 2007 لقتلها مرتضى عبدالعالي سربندي وهو موظف سابق في وزارة الاستخبارات الايرانية.
وقالت منظمة العفو الدولية المعنية بحقوق الانسان إن التحقيق الذي افضى الى ادانتها كان معيبا للغاية.
وكانت حملة تنادي بوقف تنفيذ الحكم قد اطلقت من على موقعي فيسبوك وتويتر الشهر الماضي، وبدا في بادئ الامر انها نجحت في تأجيل التنفيذ.
ولكن وكالة انباء تسنيم الرسمية قالت السبت إن جباري قد اعدمت بعد ان اخفقت اسرتها في اقناع ذوي القتيل بالتنازل عن اصرارهم على تنفيذ الحكم.
وقالت الوكالة إن ادعاءات جباري بأنها قتلت سربندي دفاعا عن النفس لم تثبت في المحكمة.
من جانب آخر، اكدت والدتها شعلة باكرافان تنفذ حكم الاعدام وقالت إنها ذاهبة الى المقبرة لرؤية جثة ابنتها.
وتقول منظمة العفو إنه بالرغم من ان جباري اعترفت بطعن سربندي في ظهره مرة واحدة، فإنها ادعت ان شخصا آخر كان موجودا في المنزل هو الذي قتله.
وكانت محكمة جنائية قد حكمت على جباري بالاعدام في عام 2009.

شاهد أيضاً

بيان مشترك من نواب المعارضة

مثل القرار الفجائي والاستعجالي  لمكتب الجمعية الوطنية القاضي برفع الحصانة  عن النائب بيرام الداه أعبيد …

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *