عملية واسعة النطاق تستهدف السوق السوداء على الانترنت

chk_jschl

لاهاي (أ ف ب) – أغلقت الشرطة في الولايات المتحدة وفي 16 بلدا أوروبيا مئات المواقع الإلكترونية المستخدمة في السوق السوداء للاتجار بالمخدرات والأسلحة المتسترة تحت غطاء شبكة “تور”.
وأوقف 17 شخصا خلال هذه العملية الدولية الواسعة النطاق التي أطلقتها الخميس أجهزة الشرطة في الولايات المتحدة و16 بلدا أوروبيا، بحسب ما كشفت وكالة الشرطة الأوروبية “يوروبول”.
وأغلق في المجموع 414 موقعا، وفق الوكالة التي رفضت الكشف عن المنهجية المستخدمة للإمساك بالبائعين ومدراء المواقع.
وقالت ليسلي كالدويل مساعدة وزير العدل في الولايات المتحدة “من الجلي أنه يتم اللجوء إلى التكنولوجيا المتقدمة لارتكاب جنح وإخفاء الأدلة والتخفي عبر الحدود الدولية للإفلات من الشرطة”.
وكانت هذه العملية المشتركة الواسعة النطاق تستهدف الأسواق السوداء “المتسترة خلف خدمات شبكة تور”.
وتعد برمجية “تور” الحرة والمجانية منصة لضمان عدم الكشف عن الهوية. واسمها الأصلي “ذي أونيين راوتر” وهي تسمح بإضافة طبقات حمائية متعددة لنقل المعلومات عبر ما يعرف ب “داركنت” (الشبكة المظلمة)، أي الناحية المستترة من الانترنت.
وشاركت في هذه العميلة خصوصا أجهزة الشرطة الفرنسية والألمانية والبريطانية. وكان الهدف منها “وضع حد لبيع أشياء غير شرعية وخطيرة، مثل الأسلحة والمخدرات، وتوزيعها وترويجها” في السوق السوداء على الانترنت، بحسب “يوروبول”.
وضبط حوالى مليون دولار من عملة “بيتكوين” الافتراضية المستخدمة في هذه الصفقات، فضلا عن مبلغ نقدي بقيمة 180 ألف يورو وكمية من المخدرات.
وقال ترويلس أورتينغ رئيس وحدة مكافحة الجرائم الإلكترونية في “يوروبول” إن “أعمالنا لا تقتصر على سحب هذه الخدمات من شبكة الانترنت”.
وأضاف “استهدفنا هذه المرة خدمات في شبكة داركنت التي كانت تلجأ إلى تور حيث كان المجرمون يعتبرون أنهم بمنأى عن العقاب. ويمكننا الآن أن نثبت أنهم ليسوا بمنأى لا عن الأنظار ولا عن العدالة”.
وبالنسبة إلى لوديفيك زفيتين الخبير في الجرائم الإلكترونية في النيابة العامة الهولندية، لا تشكل هذه العملية “النهاية … فخلف هذه الأسواق السوداء، يتستر أشخاص يجنون ملايين اليوروهات. وسيأتي دورهم قريبا”.
وقد نفذت هذه العملية بعد بضعة أيام من توقيف مدير نسخة ثانية من موقع “سيلك رود” الإلكتروني للاتجار بالمخدرات.
فقد أوقف مكتب التحقيقات الفدرالي “اف بي آي” بلايك بنتهال البالغ من العمر 26 عاما في سان فرانسيسكو. وقد تفرض عليه عقوبة السجن مدى الحياة، بتهم الاتجار بالمخدرات والقرصنة المعلوماتية وتزييف المستندات وتبييض الأموال.
وبحسب النيابة العامة في الولايات المتحدة، سمح موقع “سيلك رود 2.0” لأكثر من 100 ألف شخص بشراء المخدرات أو بيعها بطريقة غير شرعية، بعد إغلاق النسخة الأولى من الموقع سنة 2013.
وينتظر روس وليام أولبريشت العقل المدبر ل “سيلك رود” محاكمته في نيويورك وهو دفع ببراءته من اتهامات تبييض الأموال والاتجار بالمخدرات التي وجهت إليه في /فبراير.
ولا يمكن النفاذ إلى “سيلك رود 2.0” إلا عبر منصة “تور”. ويعتبر الموقع السوق الإلكترونية الإجرامية الأكثر شمولية وتطورا وشعبية أيضا

شاهد أيضاً

غزواني يتعهد من كيفه للمتقاعدين

قال الرئيس محمد ولد الشيخ الغزواني إنه سيعمل خلال المأمورية الثانية على تحسين ظروف العمال؛ …

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *