فريق طبي موريتاني ينجح في إجراء عملية جراحية معقدة

12-11-2014-S000001

أجرى فريق من جراحي الأعصاب بمركز الاستتباب الوطني بنواكشوط عملية جراحية معقدة في شرايين الدماغ لمواطنة في الخامسة والأربعين من العمر هي الأولى من نوعها في موريتانيا استغرقت ثلاث ساعات.

واستهدفت العملية إزالة تشوه ورمي في شرايين الدماغ يؤدي غالبا إلى نزيف داخلي في السحايا الدماغية ناجم عن تمزق تمدد الأوعية الدموية الدماغية لا يمكن تحديد مدى خطورته يؤدي غالبا إلى الوفاة في حالة عدم إزالته بطريقة آمنة.

ويضم الفريق الذي أجرى العملية الاختصاصي في جراحة الأعصاب الدكتور سيد أحمد ولد اكليب والدكتور سيد الحاج والدكتور احمد سالم ولد الراجل والمخدر الأستاذ محمد فال ولد بباها وفريق التخدير.

وكان المصابون بحالة كهذه يحالون إلى المستشفيات الخارجية لإجراء العمليات المعقدة بتكاليف باهظة تقدر بملايين الأوقية فيما كلفت هنا 50 ألف أوقية فقط وفق الطبيب الجراح الدكتور أحمد سالم.

وأوضح الأخصائي الذي قاد الفريق الطبي في تصريح للوكالة الموريتانية للأنباء أن وضعية المريضة في تحسن ومن المرجح أن تغادر إلى بيتها خلال يوم أو يومين.

وثمن الأخصائي ولد اكليب ما قدمته إدارة المستشفى الوطني من دعم بتوفير كل مستلزمات العملية الجراحية المذكورة مما شجع الفريق على إجراء هذه العملية المعقدة والأولى من نوعها في مجال جراحة الأعصاب في موريتانيا.

ودعا الدكتور ولد اكليب المواطنين إلى الثقة في الكفاءات الوطنية مؤكدا أنها لا تقل عن نظيراتها في العالم إن لم تكن أحسن من كثير منها.

شاهد أيضاً

بيان مشترك من نواب المعارضة

مثل القرار الفجائي والاستعجالي  لمكتب الجمعية الوطنية القاضي برفع الحصانة  عن النائب بيرام الداه أعبيد …

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *