تفاصيل عن أبشع الحرائق وأكثرها ترويعا حريق انواذيبو

97758

عاد الشابان اليافعان أعل ولد ابنو ومحمد ولد أحمد للتو من احدى المناسبات الاجتماعية في الحي ، واقتنيا بعض المشروبات من أحد المتاجر ، وأسرعا الخطى نحو الكوخ الواقع في قلب الحنفية السادسة للنوم ، وأوقدا شمعة ومن ثم غلبهما النوم وتم الستار على فصول مأساة جديدة”.

بهذه الكلمات يلخص الجيران في الحي واحدة من أبشع الحرائق وأكثرها ترويعا حيث تحولت جثث الشابان إلى رماد بعد أن التهمتها النيران في ليلة لاتفارق مخيلة الحي الشعبي.

تداعي السكان في الهزيع الأخير من الليل بعد أن فوجئوا بنشوب الحريق ، ولم يدر بخلدهم أن الشابان قضيا فيه غير أنه بعيد انقشاع الدخان تبين أنه التهم الشابان ليصرخ أحد الجيران “لقد وقعت الكارثة واحترق الشابان”.

هرع السكان إلى جلب رداء لتغطية الجثث في مشهد أثر على بعض الجيران ، ولم يصمد أمامه لفظاعته غير أن بعضهم تمالك نفسه ، واتصل بالسلطات الصحية والأمنية والإدارية لشرح تفاصيل ماحصل.

لم يستفق السكان بعد من هول الصدمة والمأساة التى حلت بهم إثر ماوقع اليلة البارحة والتى لاتزال أثاره بادية على محيا الجيران الذين لم يذوقوا طعما للنوم منذ الكارثة.

حضر إلى عين المكان بعيد انتهاء الحريق وكيل الجمهورية أحمد ولد اسلم ووالي نواذيبو محمد فال ولد أحمد يورا للإطلاع على المأساة التى أدت إلى احتراق شابين في حريق أعاد للأذهان ماسي خلت في المدينة.

طلبات…

طالب السكان السلطات الجهوية بالتدخل العاجل لكسر الحصار المفروض عليهم حيث يفرض عليهم عدم رمي الأوساخ بالرغم من أنهم أكبر المتضررين حيث ضربت شركة “اسنيم” بسياج ، ودفعت بحراس له.

واعتبر السكان أن شركات النظافة لاتزورهم ، وبالتالي يحتاجون إلى أن تدرجهم ضمن أحياء المدينة من أجل تحريرهم من مستنقع القمامة.

وانتقد السكان عدم تدخل أي جهة من أجل نقل حطام الحريق وتنظيفه بعد المأساة التى حلت بسكان الحي

نقلا عن الأخبار

شاهد أيضاً

حادث سير أليم خلف قتيل و جريحين

الإعلامي أفادت مصادر محلية أن حادث سير وقع مساء اليوم الأربعاء على طريق أكجوجتأطار قرب …

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *