هذا ما قاله برام ولد اعبيدي قي الجلسة الأخيرة من محاكمته

بيرام ولد اعبيدي

قال بيرام ولد الداه ولد أعبيدي، إن الرئيس محمد ولد عبد العزيز التقى به وطلب منه الدعم والمساندة، وأنه تعهد له بترخيص منظمة “ايرا” وحزب “الرك”.وأشار ولد أعبيدي إلى أن منظمته لم تنظم أي نشاط، أو مهرجان قبل حصولها على ترخيص رسمي من السلطات، قائلا “لو ابلغني برفض ترخيص الحركة كما فعلوا مع الحزب لما قمنا بأي أنشطة باسم الحركة”.وقال رئيس حركة “ايرا”، إنه يحاكم على مواقفه الحقوقية المعارضة للنظام الحاكم، مضيفا أنه ولد عبد العزيز انتهك حقوق الإنسان وتلاعب بها، مشيرا إلى أن السلطات تعودت أن تمارس نفس الإرجاف بعد كل عملية اعتقال لنشطاء حركة “ايرا”، حسب تعبير ولد أعبيدي.

وأكد بيرام ولد أعبيدي في كلمته مساء اليوم الأربعاء 31ـ12ـ2014، (15:53) أمام محكمة الجنح في روصو، أنه لن يتنازل عن هذا الدفع وهذه المبادئ ولو كلفه ذلك السجن 100 سنة.
واستهل ولد أعبيدي كلمته الأخيرة أمام المحكمة بالقول “الحمد لله من كان يطالب بمحاكمتي منذ فترة ها هي المحكمة اجتمعت وحوكم بيرام”، داعيا رئيس المحكمة إلى أن ينصف موريتانيا وأن يبعد أيادي الفتنة وألسنتها التي لفقت الملف، حسب تعبيره.
وقال بيرام ولد أعبيدي إن السلطات اعترفت بحركته، وأن رئيس الجمهورية سبق أن أدلى بتصريحات لإذاعة فرنسا الدولية قال فيها إن بيرام شخصية حقوقية، وأنه استقبل منشقين من “ايرا” احتفت بهم السلطات عبر وسائل إعلامها، مستغربا وصفه بسجين الحق العام، قائلا “هناك أعداد كبيرة من سجناء الحق العام وفي سجني حوالي 50 منهم لا أحد تحدث عنهم فلماذا يهتمون بي وحدي رغم أني سجين حق عام في رأي السلطات”.
وقال بيرام ولد أعبيدي إنه يسعى إلى الوقوف أمام محاولات استهداف لحراطين والنخبة المستنيرة من البيظان والزنوج، مضيفا “لن نخضع للتخويف ولن يسكتنا الإعدام أو السجن”.
وخاطب ولد أعبيدي القاضي حين طلب منه الاختصار قائلا “لم تتركني أتحدث”، مضيفا “التقيت في الفترة الأخيرة عالم موريتاني من البيظان عبر لي عن محبته لي ودعمه لي وأهداني كتاب الأربعين حديثا نووية”.
وقال بيرام ولد أعبيدي إنه “مستمر في الجهر بكلمة الحق أمام سلطان جائر”، مضيفا “نحن برءاء بهذه المحاكمة والشموخ أمام الرأي العام الوطني والدولي”.
وانتهى ولد أعبيدي من كلامه الساعة (16:04) وقام بتوقيع تصريحاته التي سجلها كاتب الضبط.
وكان رئيس المحكمة قد طلب من بيرام ولد أعبيدي تقديم طلباته، فرد عليه بالقول “نعم لدي طلبات وتساؤلات وملاحظات”، إلا أن رئيس المحكمة طلب من كل متهم أن يتقدم بطلباته فقط، قائلا “لقد أعطيتكم الوقت للحديث وأنا الآن يؤلمني رأسي ومتعب”.
وتدخل نقيب المحامين قائلا “يجب أن لا ننسى: هل بقيت لك حجة أخرى”، حيث طلب رئيس المحكمة من ولد أعبيدي الحديث باختصار.

شاهد أيضاً

مرض الحصباء يتسبب حالة وفاة في كيفه

قال المدير الجهوي للعمل الصحي بلعصابه محمد أحمدو عبدي إن مرض الحصباء تسبب في حالة …

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *