ولد الصلاحي لن يفرج عنه العام القادم

166

نقلت صحيفة الغارديان عن مسؤولين أمريكيين تأكيدهم أن السجين الموريتاني في غوانتنامو محمدو ولد صلاحي لن يفرج عنه العام المقبل، رغم عدم توجيه تهم إليه، ولم يصدر القاضي قرارا بالإفراج عنه.

و رفع السجين الموريتاني ولد الصلاحي ، المعتقل حاليا في سجن غوانتانامو ، الستار عن عمليات الترحيل الأمريكي وعن برامج التعذيب التي اعتمدتها الولايات المتحدة، في مذكرات عنوانها بـ”يوميات غوانتانامو”.

ويقول مراسل صحيفة الغارديان سبنسر إكرمان، إن يوميات السجين الموريتاني مهمة جدا وتعري بالتفاصيل نظام التعذيب والسجن القسري. وهذه المرة تأتي الشهادات من الضحايا أنفسهم.

ويصف ولد صلاحي في المذكرات جولته حول عالم التعذيب والإذلال بدأ من موريتانيا وصولا إلى الأردن وأفغانستان ثم إلى معتقل غوانتانامو في كوبا في أغسطس 2002 ،حيث يعرف بالسجين رقم 760.

ويحكي الكاتب كيف تعرض للحرمان من النوم، والتهديد بالقتل والإذلال الجنسي والتنويهات إلى اطلاع والدته بكل ذلك.

وتعرض السجين كذلك لاستجواب إضافي بأمر من وزير الدفاع الأميركي دونالد رامسفيلد، حيث كانت تعصب عيناه، ويجبر على تناول الماء المالح ،بل كان ينقل على متن سفينة تسير بفائق السرعة ثم يضرب وتغمس في مياه مجمدة.

وقد اعترف ولد الصلاحي بعدد من التهم منها محاولة تفجير برج CN في مدينة تورونتو وذلك في محاولة منه للخروج من هذا الوضع التعذيبي.

وتقول الغارديان إنه وقبل خروج يوميات ولد صلاحي من السجن، تعرضت لرقابة وشطب في 2500 موضع، لحماية المعلومات السرية، ولكنها ستمنع القراء من الاطلاع على القصة الكاملة، وما تعرض له من تعذيب.

الأحبار

شاهد أيضاً

مرض الحصباء يتسبب حالة وفاة في كيفه

قال المدير الجهوي للعمل الصحي بلعصابه محمد أحمدو عبدي إن مرض الحصباء تسبب في حالة …

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *