لهذه الأسباب قرر ولد عبد العزيز الدخول في حوار جدي مع المعارضة

hEAD11

افاد مصدر خاص “للسفير” أن الرئيس محمد ولد عبد العزيز لن يترشح مجددا لمنصب رئيس الجمهورية حتى في حال تم الاتفاق بين الأغلبية والمعارضة على انتخابات سابقة لأوانها،..
وأضاف المصدر؛ الذي فضل حجب هويته، أن ولد عبد العزيز عاقد العزم على الخروج من المشهد السياسي نهائيا والتفرغ لحياته الخاصة، بعد انتهاء مأموريته الثانية، وفي حال اتفاق الطيف السياسي على انتخابات مبكرة فإنه لن يتقدم بملف ترشحه مجددا.
ذات المصدر أشار الى ولد عبد العزيز اختار الوزير الاول السابق مولاي ولد محمد لغظف لاستكمال المسيرة على اعتبار أنه الرجل الذي يحظى بثقته المطلقة والشخص الوحيد الذي ظل على اطلاع بكافة الملفات منذ تولي الرئيس لزمام الأمور أواخر العام 2008، بحسب تعبيره.
ويرى المصدر أن تفكير ولد عبد العزيز في التخلص من السلطة بهذه الطريقة، هو ما دفعه لمد جسور الحوار مع المعارضة المقاطعة، وبتنازلات فاجئت الرأي العام وأربكت الساحة السياسية بعد سنوات من الجفاء.

نقلا عن السفير

شاهد أيضاً

بيان مشترك من نواب المعارضة

مثل القرار الفجائي والاستعجالي  لمكتب الجمعية الوطنية القاضي برفع الحصانة  عن النائب بيرام الداه أعبيد …

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *